الدفاع المدني الإسرائيلي يجري تدريبات على إزالة آثار زلازل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597677/

بدأت في إسرائيل يوم الأحد 21 أكتوبر/تشرين الأول، تدريبات للدفاع المدني تتضمن سيناريو مواجهة كوارث طبيعية. وتهدف هذه الفعالية إلى توعية وتدريب السكان على التصرف الصحيح في مثل تلك الحالات.

نقلت محطات الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية  يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول، أنباء مقلقة تفيد باحتمال وقوع كارثة طبيعية في البلاد. وتلقت الهواتف الخلوية أيضا أنباء بهذا الصدد. واعتبارا من هذه اللحظة بدأت في إسرائيل تدريبات واسعة النطاق للدفاع المدني تهدف إلى تدريب السكان على التصرف في حال  وقوع زلزال أو إعصار قويين.

ويتضمن سيناريو التدريبات وقوع هزات أرضية بقوة 7.1 درجة حسب مقياس ريختر  في بعض المناطق في وسط وجنوب وشمال البلاد. ويشير السيناريو أيضا إلى أن أصداء الزلزال أثارت إعصارا (تسونامي) ضرب شاطئ البحر المتوسط، مما أدى إلى  مقتل 7 آلاف شخص وإصابة 8.6 ألف شخص بجروح خطيرة ومتوسطة وإصابة 37 ألف شخص بجروح خفيفة، وإيقاع 9.6 ألف مواطن تحت أنقاض المباني، وتشريد 170 ألف شخص. ويتضمن السيناريو تعرض 28 ألف بناية للدمار، وإلحاق أضرار بـ 290 ألف بناية.

وقد جرى حساب تلك الأرقام عن طريق محاكاة عواقب زلزال حقيقي بمثل هذه القوة.

يذكر أن إسرائيل تقع في منطقة الكسر الجيولوجي السورية الأفريقية  حيث تسجل كل سنة عشرات الهزات الأرضية المتوسطة القوة. أما الكوارث الطبيعية المدمرة فتحدث هنا بعد كل 80 سنة تقريبا. وقد شهدت المنطقة زلزالا قويا  أخيرا بلغت قوته 6.27 درجة عام 1927 في وادي نهر الأردن.

وتشارك في التدريبات التي ستستغرق أسبوعا واحدا  فرق الدفاع المدني والإنقاذ وقوات الأمن وأجهزة السلطة المحلية ومؤسسات التعليم والصحة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزراء حكومته قد شاركوا في التدريبات بعد أن أوقفوا اجتماع الحكومة وغادروا مقرها.

وقال نتنياهو إن حكومته تولي اهتماما بالغا لضمان أمن المواطنين. وأضاف:" يتعين علينا بذل جهود كبيرة في هذا المجال".

وأضاف قائلا: "أريد أن يشعر كل مواطن إسرائيلي بأنه محمي. ونود أن نرسل إلى المواطنين عن طريق إجراء هذه التدريبات واتخاذ غيرها من الخطوات إشارة رئيسية مفادها بأنه ينبغي الاختفاء في المباني في حال التعرض لقصف صاروخي. أما في حال وقوع زلزال فيجب  الخروج من المباني".

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للأنباء

الأزمة اليمنية