الرئيس البيلاروسي : كنت وسيطا بين الأمريكان وصدام حسين

أخبار العالم العربي

الرئيس البيلاروسي : كنت وسيطا بين الأمريكان وصدام حسين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597582/

صرح الرئيس البيلاروسي أكسندر لوكاشينكو أن الولايات المتحدة عرضت عليه ضخ استثمارات الى  بلاده وتقديم الدعم له مقابل تصريحه بوجود اسلحة نووية في العراق.

صرح الرئيس البيلاروسي أكسندر لوكاشينكو أن الولايات المتحدة عرضت عليه ضخ استثمارات الى بلاده وتقديم الدعم له مقابل تصريحه بوجود اسلحة نووية في العراق.

وقال لوكاشينكو:" لقد جُذبت، بوجه عام، في الصراع العراقي، وجزئيا في ليبيا لأنني كنت على معرفة جيدة بقيادات هاتين الدولتين، وكنت على علم بما يدور بالداخل هناك، كما أنني لا أود الحديث الآن كيف أن المبعوثين الأمريكيين قبيل الأزمة العراقية جاءوا إلي وطلبوا مني أن أقول بأن العراق يمتلك سلاحا نوويا، غير أني قلت لهم لا. حتى انهم عرضوا علي أنهم سيساعدوا على استتباب الامور في بيلاروسيا، فستكون هناك استثمارات وغيرها، ولكن فقط قم بدعما وجهة نظرنا". جاء ذلك في حوار صحفي أجراه لوكاشينكو مع صحيفة "الإندبيندنت"، ونقل المركز الصحفي لرئيس الدوله مقتطفات منه.

وحسب كلام الزعيم البيلاروسي، فقد رد بانه لا يمكنه فعل ذلك :"لأنني أعلم بعدم وجود أسلحة هناك، وعند حديثي مع صدام حسين حينها، قلت لهم أن صدام مستعد للإتفاق معكم حول النفط والأمور الأخرى، وأنتم ترغبون في النفط هناك، فلا داعي لقصف وتدمير البلاد. وهو على استعداد أن يريكم وقد أراكم بالفعل كل هذه النقاط".

هذا يعني أن الرئيس البيلاروسي كان في ذلك الوقت "يقوم بدور الوسيط بين الأمريكيين والعراق وصدام" ويضيف لوكاشينكو: "جاءني الرد كالتالي: يقولون .. نحن نصدقكم،  غير أن الآلة العسكرية في حالة جهوزية ولا يمكن إيقافها"، "وأنا أقسم لكم أن الحديث كان بهذا الشكل، وقد جاء إلي شخص وتحاورت معه حول هذه المسألة في هذا المقر الذي أجلس فيه معكم الآن".

كما تطرق لوكاشينكو إلى الحديث عن ليبيا وتساءل الرئيس البيلاروسي مشيرا إلى حديثه مع الزعيم الليبي السابق:"لماذا قاموا بقصف ليبيا؟ لماذا فعل ساركوزي ذلك؟ قد يكون السبب هو حصوله على 150 مليون دولار من القذافي، بخلاف ما حصل عليه من أبنائه".

وقال لوكاشينكو:" هو (القذافي) عرض على: سوف اساعدك على تطبيع العلاقات مع اوروبا، فأموري هناك تسير بشكل جيد، أو كما يقولون بالروسي: أنا ملم بكل شئ هناك، فرددت عليه: معمر صرّف أنت شؤونك مع أوروبا".

من جهة أخرى يرى الرئيس البيلاروسي إمكانية أن تصبح بلاده عضوا في الاتحاد الاوروبي، "لكن بشرط الحفاظ على استقلاليتنا وسيادتنا وحقنا في التطور كما نرى نحن ذلك، وكذلك الحفاظ على خصوصيتنا وما إلى ذلك بما لا يلحق ضررا بالقيم الأوروبية". في ذات الوقت يقول لوكاشينكو:"نحن لن نكون ابدا في رابطتكم لأنكم تضعون لنا شروطا غير مقبولة: إذ يتوجب علينا تغيير البلد وتغيير نظامها الدستوري وتغيير قيادتها، ويكون من الأفضل تسليم السلطة لهؤلاء ممثلي "الطابور الخامس" وما إلى ذلك".

  ولذلك، يواصل لوكاشينكو كلامه، "ليس أنا فقط ، ولكن شعبنا كذلك لن يقبل بهذا. فمثلا لو قمنا نحن الآن بتسليم مصانعنا الضخمة والجيدة والمفيدة للإقتصاد إلى ألمانيا وبريطانيا، فسنصبح بالنسبة لكم الأفضل. وإذا قمنا بإدارة ظهرنا لروسيا وسرنا بإحتفالية، غير آبهين بروسيا، باتجاهكم، كما فعلت دول البلطيق وغيرها ذلك، فسنصبح ساعتها أصدقائكم، لكن هذا أمر غير مقبول بالنسبة لنا".

كما اعرب لوكاشينكو عن عدم رغبته في اتباع وتبني الاسلوب الانجليزي  في الديمقراطية. وقال:" انتم ليس لديكم حتى دستور،... أناس بدائيون، ليس لديهم حتى دستور".

"وعندما تقوم بريطانيا هذه صاحبة الخصوصية في الديقراطية بالسماح بمثل هذا الثقب ولو مرة واحدة كما في العراق، فعن أي ديقراطية تتحدثون؟ انتم كما كنتم إمبرياليين بقيتم هكذا، كما يطلقون عليكم، أنتم برابرة، أنتم جبناء، فإنتم وبالرغم من علمكم اليقين بعدم وجود أسلحة في ليبيا أو لدى صدام، قمتم بالانخفاض الى الارتفاع  المطلوب ومن هناك قصفتم وقتلتم الناس بأسلحتكم عالية الدقة، وما الذي يحدث بعدكم، إنه أمر مرعب، وفي أفغانستان، هل هذا أيضا سنستثنيه، وفي ليبيا".

ووصف لوكاشينكو نفسه بالسياسي القديم الذي يعرف ويذكر الكثير: "إن كاميرون (ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني) صاحبكم هذا هو شاب صغير، وهو في هذا المعنى لم يكمل سنة الا اسبوع في هذه السياسة. وغير الثرثرة على الأغلب لم يمر بشئ في الحياة". وأضاف لوكاشينكو: "أما أنا فذاكرتي قوية، أنا اتذكر العجائز، حسني مبارك وحافظ الأسد، وكنت أعرف فيديل كاسترو جيدا عندما كانا قائدا. أنا أعرف هؤلاء المفكرين الذين حولتوهم إلى شياطين، وهم أناس غاية في الذكاء، لقد عاشوا في أصعب الظروف".

المصدر:وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء+ "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية