رئيس مجلس المفتين في روسيا وبطريرك موسكو يدعوان للحفاظ على السلام بين الشعوب في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59746/

دعا راوي عين الدين رئيس مجلس المفتين في روسيا إلى بذل الجهود للحفاظ على السلام بين الشعوب في روسيا، وجاء ذلك في بيان صادر عنه بشأن أحداث 11 ديسمبر/كانون الأول في وسط موسكو. من جانبه دعا كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا راعي الكنيسة الأرثوذكسية الروسية إلى مكافحة التطرف بشدة بين الأقليات القومية والأكثرية على حد سواء.

دعا راوي عين الدين رئيس مجلس مفتي روسيا إلى بذل الجهود المطلوبة للحفاظ على السلام بين الشعوب في روسيا، وجاء ذلك في بيان صادر عنه يوم الثلاثاء 14 ديسمبر/كانون الأول بشأن أحداث 11 ديسمبر/كانون الأول في وسط موسكو.
ودعا رئيس مجلس المفتين في روسيا رئيس الادارة الدينية لمسملي القسم الاوروبي من البلاد السلطات في بيانه إلى إيلاء اهتمام خاص لسياسة التعايش بين الشعوب وتحييد النزعات القومية المتشددة ومواجهة نزعة معاداة الغير.
وجاء في البيان أن "من واجب زعماء كافة الطوائف الدينية ان  يدينوا بحزم اعمال الشغب  التي وقعت في الأيام الأخيرة في موسكو وعدد آخر من مدن روسيا والتي رافقها العنف والشعارات النازية وحتى المسيئة للدين". وأشير في البيان إلى أن القوى التي تقف وراء هذه الأحداث تخلق فتنة طائفية بهدف شق وحدة البلاد.
ودعا عين الدين وسائل الإعلام إلى عدم تفاقم الوضع من خلال نشر شائعات وخرافات، كما دعا الشباب المسلم إلى ضبط النفس وعدم الخروج إلى تظاهرات فوضوية والالتزام بالقانون والأخلاق.
من جانبه دعا كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا راعي الكنيسة الأرثوذكسية الروسية إلى مكافحة التطرف بشدة بين الأقليات القومية والأكثرية على حد سواء. وقال البطريرك إن هذه المهمة تتطلب جهود الدولة والمنظمات الاجتماعية والكنيسة الروسية وغيرها من الطوائف الدينية.
وأكد بطريرك موسكو وسائر روسيا قائلا "يجب علينا جميعا أن نعمل على تخفيض مستوى التطرف والحيلولة دون تدمير السلام بين الشعوب والديانات والذي تقوم روسيا بفضله فقط كدولة عظمى. ان أية محاولة لإشعال الفتنة العرقية تمثل تحديا لوجود وطننا العظيم والمتعدد القوميات".
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)