صحيفة: شاب بريطاني جند 50 جهاديا للقتال في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597416/

ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية في عددها الصادر يوم الخميس 18 أكتوبر/تشرين الأول أن الأجهزة الأمنية البريطانية تمكنت من تحديد هوية شاب بريطاني قام بتجنيد نحو 50 مسلما توجهوا الى سورية للمشاركة في "الجهاد" ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية في عددها الصادر يوم الخميس 18 أكتوبر/تشرين الأول أن الأجهزة الأمنية البريطانية تمكنت من تحديد هوية شاب بريطاني قام بتجنيد نحو 50 مسلما توجهوا الى سورية للمشاركة في "الجهاد" ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وتعتبر الأجهزة الأمنية أن الشاب الذي في العشرينات من العمر وينحدر من عائلة بنغلاديشية الأصل، ضابطا رفيع المستوى بمجموعة دولية من الإرهابيين كرست نفسها لإسقاط النظام السوري.

ونقلت الصحيفة عن الأجهزة الأمنية أن الشاب وهو من سكان لندن، مسؤول عن تدريب المجندين البريطانيين الجدد الذين يعيش معظهم في العاصمة البريطانية.

وتابعت "التايمز" أن مجموعة المتطوعين الذين جندهم الشاب تضم مقاتلين شيشان، مضيفة انهم قد دخلوا إلى سورية عبر الحدود من العراق أو تركيا.

وأضافت الصحيفة أن شرطة "سكوتلند يارد" صادرت أجهزة كمبيوتر وهواتف محمولة من المنازل "المتعلقة" بالجهاديين وتحلل المواد التي تحتوي عليها هذه الأجهزة بصورة عاجلة.

ونقلت الصحيفة عن قادة في الأجهزة الأمنية أن عدد البريطانيين الذين يقاتلون في سورية ضد نظام الأسد يتجاوز 50 شخصا، يعتقد أن معظمهم متطرفون إسلاميون.

ويُعتقد أن هؤلاء الجهاديون شبان مسلمون معظمهم من اصول آسيوية وبينهم عدد من شمال أفريقيا ومن البيض وشبان سود من منطقة البحر الكاريبي اعتنقوا الإسلام.

وتابعت "التايمز" أن السلطات البريطانية قلقة من أن الصراع في سورية بدأ يجتذب المسلمين البريطانيين المؤيدين للعنف ويفتح المجال أمامهم للاتصال مع الحركة الجهادية العالمية، مما يجعلهم يشكلون تهديدا إرهابيا عند عودتهم إلى بريطانيا بعد أن تعلموا كيف يستخدمون الأسلحة والمتفجرات.

ونسبت "التايمز" إلى مصادر أمنية، قولها إن السلطات البريطانية المعنية صارت أكثر قلقاً من التهديد الداخلي للأزمة في سورية مما كانت عيله أثناء النزاع في ليبيا العام الماضي.

المصدر: صحيفة "التايمز" + "روسيا اليوم"