استهداف خطين لنقل الغاز والنفط في دير الزور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597383/

استهدفت مجموعة مسلحة الخميس 18 أكتوبر/تشرين الأول بعبوة ناسفة خطين لنقل الغاز والنفط في دير الزور. واكدت وكالة "سانا" تمكن الجيش السوري من اعادة السيطرة على بلدة مسحرة بالقنيطرة بعد تطهيرها من المجموعات المسلحة.

استهدفت مجموعة مسلحة الخميس 18 أكتوبر/تشرين الأول بعبوة ناسفة خط نقل الغاز الممتد من دير الزور إلى تدمر وخط نقل النفط الممتد من حقل العمر إلى حقل التيم في قرية مراط شمال دير الزور ما أدى إلى حدوث حريق عند نقطة التفجير في الخطين.

وذكر مصدر مسؤول في وزارة النفط لوكالة "سانا" أن الشركة أوقفت ضخ الغاز والنفط في الخطين لحظة الانفجار الأمر الذي أدى إلى إخماد الحريق لافتا إلى أن ورشات الإصلاح ستباشر عملها لإصلاح الخطين لإعادة ضخ الغاز والنفط فيهما خلال الأيام القادمة.

وعلى صعيد آخر ضبطت وحدات الجيش السوري 3 صواريخ نوع "دنغر" مضادة للدروع و48 قذيفة "آر بي جي" وغيرها من العتاد داخل نفق في مدينة حمص كان المسلحون يستخدمونه لتهريب الأسلحة والذخيرة.

وأفادت "سانا" ان وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعتين مسلحتين في حي باب هود بمدينة حمص وقضت على العشرات من افرادهما.  كما اشتبكت وحدة اخرى مع مجموعة كانت تقطع الطرق في قرية الحصن بريف تلكلخ في حمص وقضت على عدد من أفرادها.

واكدت الوكالة تمكن الجيش السوري من السيطرة على بلدة مسحرة بالقنيطرة بعد تطهيرها من المجموعات المسلحة.

وذكر مصدر مسؤول لوكالة "سانا" أن عملية تطهير البلدة أسفرت عن مقتل وإصابة عدد كبير من المسلحين وضبط أسلحة وذخائر.

من جانبها أفادت وكالة "فرانس برس" أن الطائرات الحربية السورية شنت الخميس غارات جديدة على مدينة معرة النعمان في ادلب ومحيطها في شمال غرب البلاد، وألقت ما لا يقل عن خمسة قذائف.

وأوضحت الوكالة  أن مقاتلي ما يسمى بـ"الجيش الحر" استخدموا الرشاشات المضادة للطيران في التصدي للطائرات، من دون أن يتمكنوا من ذلك، بعدما كانوا نجحوا الاربعاء في اسقاط طائرة مروحية كانت تشارك في الاشتباكات في محيط معرة النعمان.

وأضافت "فرنس برس" ان مدينة القصير في حمص تتعرض الخميس للقصف من قبل القوات النظامية "التي سيطرت على قرى في ريفها خلال الايام الفائتة وتحاول فرض سيطرتها على المدينة".

اما في دير الزور فقد دارت اشتباكات عنيفة صباح الخميس بين القوات النظامية والمسلحين في حي الجبيلة، تم بنتيجتها ابعاد القوات إلى أطراف الحي، حسب "فرانس برس".

الأزمة اليمنية