انطلاق فعاليات أسبوع الافلام الجزائرية في موسكو

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59738/

انطلقت يوم الثلاثاء 14 ديسمبر/كانون الاول في موسكو فعاليات اسبوع الافلام الجزائرية. وتتيح الفعاليات التي ستستمر لمدة اسبوع للجمهور الروسي فرصة التعرف على انجازات فن السينما الجزائري واتجاهات تطوره.

انطلقت يوم الثلاثاء 14 ديسمبر/كانون الاول في موسكو فعاليات عرض الافلام الجزائرية. وتتيح الفعاليات التي ستستمر لمدة اسبوع للجمهور الروسي فرصة التعرف على انجازات فن السينما الجزائري واتجاهات تطوره.
ويجري عرض الافلام الجزائرية هذه المرة في روسيا على نطاق واسع، غير ان أعمال المخرجين الجزائريين كانت قد عرضت على شاشات دور السينما الروسية بما في ذلك ضمن اطار مهرجان موسكو السينمائي الدولي. وهذه المرة سيتمكن سكان العاصمة الروسية وزوارها من مشاهدة 10 أفلام جزائرية تم تصويرها في أعوام مختلفة ابتداء من عام 1969 حتى العام الجاري. وقد نالت جميع هذه الافلام تقريبا جوائز في المهرجانات الوطنية والدولية.
وقد وصل الوفد الجزائري الذي تترأسه نورة نجاي نائبة مدير قسم الفنون بوزارة الثقافة الجزائرية الى موسكو لحضور مراسم افتتاح الاسبوع التي جرت في دار سينما "إلّيوزيون". وقدم المخرج الشاب مؤنس خمار للمشاهدين فيلم "العابر الاخير"  القصير. وقد فقد بطل الفيلم، وهو رسام موهوب، ثقته بالمستقبل واهتمامه بالفن. 
كما تضمن برنامج عروض اليوم فيلم "رحلة الى الجزائر" للمخرج والممثل المشهور عبدالكريم بهلول. ويحكي الفيلم دراما اجتماعية نفسية ويعتمد على قصة امرأة واقعية فقدت خلال حرب الاستقلال الجزائرية زوجها وبيتها ورزقها.
وينعكس موضوع التاريخ وحب الوطن وأحداث حرب الاستقلال التي شنها الشعب الجزائري في افلام اخرى أُدرجت في برنامج العروض، ومن بينها فيلم "وقائع سنين الجمر" من اخراج محمد الاخضر حامينه الذي يعتبر من مؤسسي السينما الوطنية الجزائرية. وقد صور الفيلم سنة 1974 وحاز على جائزة "السعفة الذهبية" في مهرجان كان السينمائي الدولي.
ولايزال هذا الموضوع يشغل بال المخرجين الجزائريين في يومنا هذا، ويثبت هذه الحقيقة فيلم "الافيون والعصا" من اخراج احمد راشدي وغيره من الافلام.
ويتضمن برنامج الاسبوع عرض فيلم "سينمائيو الحرية" الوثائقي الذي أخرجه سعيد مهداوي. ويحتوي الفيلم على صفحات من تاريخ السينما الوطنية الجزائرية، وأبطال الفيلم هم السينمائيون الذين خاطروا بحياتهم من أجل تصوير وقائع  نضال الشعب الجزائري في سبيل الحرية والاستقلال. 
ولم يقتصر برنامج العروض السينمائية على موضوع الحرب وحب الوطن، حيث ستُعرض دراما "مسخرة" النفسية التي تتناول حياة الفلاحين والتي أخرجها الياس سالم وكوميديا "البيت الاصفر" للمخرج عمر حكار ودراما "نهر لندن" الخاصة بموضوع العائلة الذي أخرجها رشيد بوشارب.
ويعتقد الباحثون السينمائيون ان برنامج العروض هذا سيثري معلومات الجمهور الروسي حول السينما العالمية المعاصرة، كما سيمكن المشاهدين من التعرف على ابداع المخرجين الجزائريين الأكثر هبة.
يذكر ان اسبوع الافلام الجزائرية هو المرحلة النهائية لفعاليات أيام الثقافة الجزائرية التي جرت في روسيا ابتداء من أبريل/نيسان الماضي والتي أصبحت حدثا هاما في تطوير وتعزيز الصلات الثقافية بين الدولتين.   
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية