مسؤول إسرائيلي يستبعد شن هجوم على إيران قريبا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597376/

قال أريك باخار المدير العام لهيئة الإعلام الإسرائيلية إنه من غير المحتمل أن يتخذ رئيس وزراء، لم يبق لديه سوى ثلاثة أشهر في الحكم، قرارا بشن هجوم على إيران. وأضاف باخار أنه ليس من مصلحة أي دولة في المنطقة أن تكون هناك مواجهة مباشرة بين اسرائيل وإيران.

قال أريك باخار المدير العام لهيئة الإعلام الإسرائيلية إنه من غير المحتمل أن يتخذ رئيس وزراء، لم يبق لديه سوى ثلاثة أشهر في الحكم، قرارا بشن هجوم على إيران. وأضاف باخار في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أنه ليس من مصلحة أي دولة في المنطقة أن تكون هناك مواجهة مباشرة بين اسرائيل وإيران.

س- هل سيكون توجيه ضربة إلى ايران واقعا ملموسا في المستقبل القريب؟

يبدو انه مجرد كلام.. وقد كان هناك جدال ساخن في اسرائيل حول هذا الموضوع وتمت الدعوة الى انتخابات برلمانية مبكرة لمنصب رئيس الوزراء. وأمامنا ثلاثة اشهر لحين موعد تنظيم هذه الانتخابات في شهر يناير/كانون الثاني من العام القادم، ولذلك من غير المحتمل، ولا أقول مستحيل، ولكن من غير المحتمل ان يتخذ رئيس وزراء لم يتبق لديه سوى اشهر ثلاثة في الحكم، مثل هذا القرار بشن هجوم على دولة مثل ايران. ان الانتخابات الاسرائيلية قد قللت فرص شن هذا الهجوم ونحن لا نعرف ما سيحدث في الشرق الاوسط في الايام القادمة، ولكنني لا اعتقد ان هجوما اسرائيليا على ايران امر محتمل.

س- قال المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية ميت رومني إنه يجب على إسرائيل مهاجمة إيران.. كيف ستتعامل إسرائيل مع برامج رومني وطموحاته؟

لا اتذكر ان رومني قد صرح بمثل هذا الشيء، اعني قوله يتوجب على اسرائيل مهاجمة ايران، بل ما قاله يعكس تفهمه لمخاوف اسرائيل من احتمالية امتلاك ايران لاسلحة نووية. لا اعتقد ان احدا يريد مواجهة بين ايران واسرائيل، لان هذا الامر لن يكون في مصلحة اي طرف في العالم، الجميع يبذل ما في وسعه للتوصل الى حل دبلوماسي للقضية بمن فيهم الايرانيون انفسهم، هم ايضا يبذلون الجهود من اجل تحقيق الحل الدبلوماسي للقضية الذي من شأنه ان يؤمن عيشا كريما لهم.

اما بخصوص القضية الفلسطينية فأعتقد ان ما قاله رومني هو انه من غيرالمحتمل التوصل الى حل الدولتين في الوقت الحاضر، ولم يقل انه يعارض قيام الدولتين، لكنه قال انه يشك في جدية الطرف الفلسطينيني في الدخول بالمفاوضات للتوصل الى حل الدولتين، من الصعب الحكم أي الطرفين على حق، لانهما لم يدخلا في المفاوضات لفترة طويلة.. وهذه هي المشكلة.

س- إلى أي حد يعول كل من أوباما ورومني على اللوبي الإسرائيلي في الانتخابات الرئاسية، وهل يشعر المواطن الإسرائيلي العادي أن واشنطن تستغل إسرائيل في سياسيتها؟

الناس يقولون شيء قبل الانتخابات ثم يقولون اشياء مغايرة بعد فوزهم في الانتخابات..  رومني كغيره يعرف تماما ان مفتاح الحل للكثير من المشكلات القائمة في الشرق الاوسط هو ايجاد حل للصراع الاسرائيلي الفلسطيني، هذا الصراع الطويل الذي يتجاوز عمره 70 عاما. واعتقد ان الكل يعرف بمن فيهم الاسرائيليون اننا بحاجة لايجاد حل لهذا الصراع، وبعدها  يمكننا الشروع بتنمية وتطوير الشرق الاوسط.

الناس قلقون من انغماس نتانياهو في المشهد السياسي الامريكي،  فقادة اسرائيل دائما ما كانت تربطهم علاقات جيدة مع القادة الامريكيين ومع المجتمع اليهودي الموجود في امريكا إلا أنهم حرصوا على إبقاء السياسة الاسرائيلية بمعزل عن المشهد السياسي الأمريكي، إلا أن نتانياهو قد انخرط بشكل كبير في المشهد السياسي الامريكي، والحديث الذي يدور هنا  في إسرائيل هو ان نتانياهو الذي اخذ جانب رومني في الانتخابات قد يتسبب في إلحاق ضرر بالعلاقات الامريكية الاسرائيلية فيما لو أعيد انتخاب اوباما مرة أخرى.

الأزمة اليمنية