ميتشل يعرض افكارا امريكية على الفلسطينيين لاطلاق عملية السلام المتعثرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59731/

اعلن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين يوم الثلاثاء 14 ديسمبر/كانون الاول عقب لقاء مبعوث السلام الامريكي جورج ميتشل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان "الادارة الاميركية عرضت على الفلسطينيين افكارا من خلال السيد ميتشل لاطلاق عملية السلام المتعثرة مع اسرائيل". وقال ميتشل انه سيواصل مهمة الوساطة مؤكدا ان جهوده ترمي الى اقامة دولة فلسطينية.

اعلن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين يوم الثلاثاء 14 ديسمبر/كانون الاول عقب لقاء مبعوث السلام الامريكي جورج ميتشل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان "الادارة الاميركية عرضت على الفلسطينيين افكارا من خلال السيد ميتشل لاطلاق عملية السلام المتعثرة مع اسرائيل".
واضاف عريقات ان القيادة الفلسطينية اطلعت ميتشل على موقفها مركزة "على وجوب وقف النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية قبل العودة الى المفاوضات".
واكد عريقات ان "من يتحدث عن السلام الشامل عليه ان يوقف الاستيطان ويوقف ممارسات الحكومة الاسرائيلية التي تتحمل وحدها المسؤولية الكاملة عن فشل عملية السلام لانها عندما خيرت بين السلام والاستيطان اختارت الاستيطان"، مضيفا ان "ان موقفنا الذي ابلغناه ميتشل يستند الى الشرعية الدولية بضرورة انهاء الاحتلال الذي بدأ عام 1967 للاراضي الفلسطينية وان اجراءات اسرائيل على الارض هي السبب الذي اخرج عملية السلام عن مسارها الصحيح وانه لا يمكن الحديث عن المفاوضات والاستيطان مستمر".
من جانبه قال الناطق باسم الرئاسة نبيل ابو ردينه ان ميتشل "جاء ببعض الافكار الامريكية وعرضها علينا"، مشيرا الى ان عباس عرض على ميتشل "المواقف الفلسطينية والعربية المبدئية وهي ان كل الاستيطان غير شرعي ويجب وقفه، وليس استمراره فقط هو غير الشرعي".
وذكر ابوردينة  قائلا "سننتظر مناقشات لجنة المتابعة العربية وستعود القيادة للاجتماع لتقرر وخاصة ايضا بعد الرد الاسرائيلي على الافكار الاميركية لنرى مدى جدية الحكومة الاسرائيلية في هذا الجهد الامريكي".
وتابع ابوردينة موضحا "حتى الان هذه بداية ولم يتخذ اي قرار ولكن بعد التشاور مع الاشقاء العرب ستقرر القيادة الفلسطينية الخطوة القادمة".
هذا وافادت مصادر من محيط الرئيس الفلسطيني بان محمود عباس طالب اثناء اللقاء بضمانات امريكية ودولية قبل العودة الى المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل.
وحسب معطياتهم فان هذه الضمانات يجب ان تمس ليس فقط عملية الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية فحسب بل تشمل التزامات حول انهاء احتلال جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة في حرب 67.
من جانبه قال ميتشل انه لا يفقد الامل في احراز النجاح في التسوية الفلسطينية الاسرائيلية وانه سيواصل مهمة الوساطة بالرغم من الصعوبات والعراقيل، مؤكدا ان جهوده ترمي الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
هذا وتوجه ميتشل من رام الله الى العاصمة الاردنية عمان حيث سيستقبله الملك عبد الله الثاني.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية