رئيس نادي القضاة المصري يهاجم مرسي لقراره إقالة النائب العام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596874/

رفض المستشارعبد المجيد محمود رئيس نادي قضاة مصر قرار الرئيس المصري محمد مرسي باقالة النائب العام  من منصبه، موجها انتقادا لاذعا للرئيس بسبب ما وصفه بإهانة القضاة والقضاء في مصر.

رفض المستشار أحمد الزند رئيس نادي قضاة مصر قرار الرئيس المصري محمد مرسي باقالة النائب العام عبد المجيد محمود من منصبه، موجها انتقادا لاذعا للرئيس بسبب ما وصفه بإهانة القضاة والقضاء في مصر.

وأعلن الزند في مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماع طارئ لنادي قضاة مصر  مساء الخميس 11 أكتوبر/تشرين الاول: "يا سيادة الرئيس قل لمن حولك كفوا عن إهانة القضاة والقضاء، فأحدهم ذرف بالأمس دموع التماسيح واهما أن شعب مصر يمكن خداعه، واتخذ من دموعه ستارا للسب في قضاء مصر الشامخ النزيه، فقال إن قضاء مصر فاسد، لكن الحقيقة أنه هو الفاسد ومن يصدقونه".

وأكد الزند ان قضاة مصر جميعا ومن قبلهم شعب مصر متمسكون ببقاء المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود النائب العام في منصبه. وأضاف إن موقفه "إعلاء لسيادة حكم القانون ولمبدأ الفصل بين السلطات وتفعيلا لقانون السلطة القضائية الذي يحصن النائب العام من العزل من منصبه".

وكان مكتب رئيس الجمهورية المصري أعلن الخميس تعيين المستشار عبد المجيد محمود سفيرا لمصر لدى الفاتيكان وكلف أحد نوابه بالقيام بأعمال النائب العام لحين تعيين نائب جديد. لكن محمود أكد في تصريح تلفزيوني له انه لم يترك منصبه الذي يشغله منذ عام 2006.

وأعرب الزند عن استيائه من الاسلوب الذي تم به الاعلان عن إبعاد محمود، وتساءل موجها كلامه لمرسي: "لماذا تقيل النائب العام؟.. ثم يخرج أحد مستشاريك فيكذب ويقول إن النائب العام استقال؟.. فإذا كانت لديكم استقالة اعرضوها في مؤتمر صحفي".

وأعلن الزند إنه سيدعو خلال أيام لعقد جمعية عمومية طارئة للنادي يشارك فيها القضاة من سائر أنحاء مصر لمواجهة الأزمة الراهنة التي قال إنها " تريد النيل من القضاء والقضاة".

هذا وكان مئات المصريين تظاهروا الجمعة في ميدان التحرير فيما سمي "جمعة الحساب" لتقييم أداء الرئيس مرسي، واحتجاجا على الحكم ببراءة جميع المتهمين في قضية قتل المتظاهرين في ميدان التحرير يومي 2 و3 فبراير/شباط عام 2011 والمعروفة إعلاميا بموقعة الجمل. ويحمل منتقدو النائب العام جهاز النيابة العامة المسؤولية عما قيل إنه فشل في تقديم الأدلة في القضية للمحكمة.

المصدر: الاهرام + وكالات