مسؤول أممي: الاسلامينون في مالي يضطهدون النساء

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596777/

أعلن مسؤول أممي رفيع المستوى، قام بزيارة استغرقت 4 ايام لمالي، أن الإسلاميين الذين يسيطرون على على نحو ثلثي البلاد، بدأوا تطبيق نسخة متطرفة للغاية من الشريعة، مضيفا انهم يركزون على اضطهاد المرأة بالدرجة الأولى.

أعلن مسؤول أممي رفيع المستوى، قام بزيارة استغرقت 4 ايام لمالي، أن الإسلاميين الذين يسيطرون على على نحو ثلثي البلاد، بدأوا تطبيق نسخة متطرفة للغاية من الشريعة، مضيفا انهم يركزون على اضطهاد المرأة بالدرجة الأولى.

وقال إيفان سايمونفيتش مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم الأربعاء 10 أكتوبر/تشرين الأول، إن حقوق المرأة بشكل خاص تعاني القيود في المناطق الشمالية من البلاد، حيث يجبر الاسلاميون النساء على ارتداء زي اسلامي ويمنعونهن من العمل. وتحدث عن وجود قائمة " رعب" للسيدات غير المتزوجات الذين يحملن أو لديهن أطفال.

وأضاف سايمونفيتش مساعد أن "المزيد من السيدات يجبرن على الزواج دون رغبتهن. وقال إن الحصول على زوجة يكلف أقل من 1000 دولار، وإنه يجري إعادة بيع الزوجات "فيما يمثل دعارة بالإكراه".

وقال سايمونفيتش إن هؤلاء الإسلاميين "يشترون أيضا أطفالا لاستخدامهم كجنود ويدفعون لأسرهم 600 دولار عن كل طفل".

وقال المسؤول الدولي للصحفيين في نيويورك أن "انتهاكات حقوق الإنسان تتحول بشكل متزايد إلى سلوك منظم"، مضيفا إن الإسلاميين المتشددين "يفرضون رؤية متطرفة للشريعة".

وقال سايمونفيتش إنه حتى الآن حدثت ثلاث حالات إعدام في ميادين عامة وثماني حالات قطع أطراف وحالتا جلد.

وكان سايمونفيتش قد التقى خلال زيارتهم لمالي، قيادة الحكومة الانتقالية في الجنوب ونشطاء في مجال حقوق الانسان وعدد من المواطنين الذين هربوا من الشمال. كما زار المسؤول الأممي مدينة موبتي القريبة من المناطق التي يسيطر عليها المتمردون الاسلاميون، حيث لجأ نحو 40 شخصا هربوا من الشمال.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون