طهران تنفي المعلومات حول قطعها العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596724/

نفت وزارة الخارجية الايرانية المعلومات حول قطع طهران علاقاتها الدبلوماسية مع الامارات العربية المتحدة.

نفت وزارة الخارجية الايرانية المعلومات حول قطع طهران علاقاتها الدبلوماسية مع الامارات العربية المتحدة.

وجاء في بيان رسمي صادر عن وزارة الخارجية الايرانية يوم الأربعاء 10 أكتوبر/تشرين الاول ان الوزارة تنفي التصريحات التي نسبت الى المتحدث الرسمي (رامين مهمانبرست) من قبل بعض وسائل الاعلام المحلية بشأن العلاقات مع الامارات.

ووصفت وزارة الخارجية الايرانية المعلومات الواردة بهذا الشأن في وسائل الاعلام بانها "مضللة".

وكانت وسائل الاعلام الايرانية قد نقلت يوم أمس الثلاثاء ان طهران هددت بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الامارات اذا رفضت تقديم تنازلات بشأن قضية الجزر الثلاث، ابو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى، المتنازع عليها بين الامارات وايران.

ونقلت وسائل إعلام عن رامين مهمانبرست قوله ان سيادة ايران على الجزر الثلاث ليست محل تفاوض، مضيفا ان إيران ستفكر في خفض مستوى علاقاتها بالامارات أو حتى قطعها إن هي استمرت في المطالبة بالسيادة على الجزر.

وكان  التلفزيون الايراني قد نفى في وقت سابق من اليوم صحة الأنباء القائلة بأن طهران تنظر في احتمال قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الامارات على خلفية قضية الجزر المتنازع عليها بين البلدين. وقال التلفزيون الايراني الرسمي الثلاثاء 9 أكتوبر/تشرين الأول إن "مصدرا مطلعا بوزارة الخارجية نفى تقارير بشأن علاقات إيران مع الامارات العربية المتحدة".

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة "ايرنا" عن حسن قشقاوی مساعد وزير الخارجية الايرانية فی الشؤون القنصلية والبرلمانية والرعايا الايرانيين، ان "عقد اجتماعات اللجنة القنصلية المشتركة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والامارات بشكل منتظم مؤشر علی عزم وارادة البلدین الجارين المسلمين لإقامة علاقات حسنة وبعيدة عن التوتر".

وقال قشقاوی الذی زار الامارات مطلع الاسبوع الجاري علی رأس وفد للمشاركة فی الاجتماع السابع للجنة القنصلیة المشتركة، ان العلاقات بین ایران والامارات "تمتعت على الدوام بمتانة.. على الرغم من وجود بعض المشاكل الطبیعیة"، حسب الوكالة.

يذكر ان الجزر الثلاث الواقعة قرب مضيق هرمز والغنية بالنفط تبقى منذ فترة طويلة موضوع الخلاف بين إيران والامارات.

وتطالب الامارات بانتظام بجزر ابو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى عند مدخل الخليج التي تحتلها ايران منذ 1971 مع انسحاب القوات البريطانية من المنطقة واستقلال دولة الامارات.

وكان الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد زار جزيرة أبو موسى في ابريل/نيسان الماضي، مما أثار استياء الامارات التي استدعت سفيرها في طهران للتشاور ووصفت الزيارة بأنها انتهاك صارخ لسيادتها.

وكان وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان قال الشهر الماضي إن احتلال إيران للجزر الثلاث يتعارض مع القانون الدولي.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الوزير قوله أثناء وجوده في نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه يتمنى أن تتعامل الحكومة الإيرانية مع هذه القضية بطريقة إيجابية وعادلة.

المصدر: وكالات