ملتقى أحزاب الجبهة السوري يعلن رفضه جميع اشكال التدخل الخارجي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596683/

أكد الملتقى السياسي لتحالف أحزاب الجبهة والقوى الوطنية والتقدمية في ختام أعماله بدمشق رفضه جميع أشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لسورية وزعزعة استقرارها ومصادرة قرارها السياسي وسيادتها وفرض الهيمنة عليها.

أكد الملتقى السياسي لتحالف أحزاب الجبهة والقوى الوطنية والتقدمية في ختام أعماله بدمشق يوم الثلاثاء 9 اكتوبر/تشرين الاول رفضه جميع أشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لسورية وزعزعة استقرارها ومصادرة قرارها السياسي وسيادتها وفرض الهيمنة عليها.

وقال الملتقى في بيانه الختامي أن "استدعاء قلة قليلة لهذا التدخل خيانة تستدعي محاسبة مرتكبيها بموجب القوانين والأنظمة التي تفرضها ضرورات حماية الوطن والدفاع عن أرضه وشعبه".

وشدد الملتقى على ان "لا مصالحة مع الذين باعوا انفسهم وضمائرهم لأعداء الوطن وراهنوا على الخارج املا في استيلائهم على البلاد والعباد من خلال اللهاث وراء الدبابة الأجنبية في مسعاهم إلى ان تحتل سورية وتعيث في ارضها الفساد".

وأوضح البيان ان "مشيخة قطر تمول المجموعات الارهابية المسلحة نيابة عن الولايات المتحدة وحليفتها الوثيقة إسرائيل الصهيونية"، مؤكدا تصدي سورية لـ"مؤامرات الامبريالية العالمية ولجمها العدوانية التوسعية الإسرائيلية واحباطها مكائد الأنظمة الرجعية العربية والاقليمية التي تنفذ مشيئة المستعمر"، ولفت الى أن "سورية لعبت وما زالت تلعب دورا أساسيا في دعم حركات المقاومة والتحرر الوطني العربية والصديقة".

ونوه البيان الختامي بـ"الدور الوطني للجيش العربي السوري والقوات المسلحة وبالتضحيات التي قدمها والقيم والمثل العليا التي حماها ودافع عنها مؤكدا أهمية التلاحم بين الشعب والجيش حيث شكل الشعب بيئة حاضنة لهذا الجيش ما مكنه من أداء مهامه الوطنية على الوجه الامثل".

وأكد البيان أن "ظاهرة الإرهاب مستوردة يراد منها تخريب الوطن وتدمير الدولة خدمة لقوى تسعى الى اقصاء سورية عن دورها الطبيعي في محيطها والعالم من حولها مبينا ان مهمة مكافحة الإرهاب واجتثاثه والاجهاز عليه تستجيب لدواعي الأمن الوطني وحماية المواطن من شرورها وآثامها".

ودعا البيان إلى "اتباع سياسة اقتصادية اجتماعية تصون الانتاج الوطني وتطوره وتحسن وضع المنتجين وتلبي حاجات المواطنين وترفع مستواهم المعيشي".

وأكد البيان في ختامه ان "أحزاب الجبهة والقوى الوطنية والتقدمية التي تلاقت على قواسم وطنية وقومية وتقدمية تتشارك في احتضانها والعمل على تجسيدها هي حقائق محسوسة وملموسة على أرض الواقع وستظل وفية لمبادئها ومتمسكة بثوابتها وفاعلة في محيطها وعاملة على تعميق حضورها في حياة البلاد جنبا إلى جنب مع جميع أطياف المجتمع السوري ومكوناته".

المصدر: وكالة "سانا" السورية