منظمة التحرير الفلسطينية تطالب بالإقرار بحدود الرابع من حزيران كحدود لدولة فلسطين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59659/

طالبت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في الاجتماع الذي عقدته في رام الله يوم الاثنين 13 ديسمبر/تشرين الاول بتوفير مرجعية سياسية واضحة تشمل الإقرار بحدود الرابع من حزيران/يونيو كحدود لدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

طالبت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في الاجتماع الذي عقدته في رام الله يوم الاثنين 13 ديسمبر/تشرين الاول بتوفير مرجعية سياسية واضحة تشمل الإقرار بحدود الرابع من حزيران/يونيو كحدود لدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

وعبرت اللجنة في بيان لها عن تقديرها للقرار الذي اتخذته البرازيل والأرجنتين بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967، وتعتبر أن هذا القرار أنما يعزز التوجه الدولي لتحقيق السلام الحقيقي والراسخ، داعية "جميع الحكومات بدون استثناء إلى الاقتداء بهذا القرار المتقدم للبرازيل والأرجنتين، واتخاذ قرارات وخطوات مماثلة لإفشال التخريب الذي لحق بالعملية السياسية والاستهانة الإسرائيلية بالإجماع الدولي وبأمن منطقة  الشرق الأوسط بل والأمن الدولي بأسره".
واضاف البيان "إن العالم يعلن اليوم وبالإجماع أن قيام دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران/يونيو هو مصلحة إستراتيجية شاملة لحماية الأمن الدولي ولمواجهة المخاطر والتحديات التي يشهدها الشرق الأوسط والعالم بأسره، وليس هناك سوى إسرائيل وحدها التي تعطل هذا الهدف، وتخدم بالتالي مصالح القوى المتطرفة التي تعمل على نشر الفوضى وعدم الاستقرار والإرهاب في المنطقة والعالم".

عبد ربه: جدية أي عملية سياسية تتطلب الوقف التام والشامل للاستيطان

من جهته قال ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في مؤتمر صحافي إن القيادة الفلسطينية بعد أن تسلمت الرد الأميركي لتعديل مسار العملية السياسية ترى أن جدية أي عملية سياسية قادمة تتطلب الوقف التام والشامل للاستيطان في الضفة والقدس، وتوفير مرجعية سياسية واضحة تشمل الإقرار بحدود الرابع من حزيران كحدود لدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، والاستعانة بقوة دولية لتحقيق الاستقرار في المنطقة. 
وحمل المسؤول الفلسطيني الحكومة الإسرائيلية المسؤولية كاملة عن النتائج التي تهدد استقرار المنطقة، من خلال تحديها الإرادة الدولية الشاملة التي تضغط من أجل المضي قدما بالمفاوضات.
وأوضح عبد ربه أن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن توقف المفاوضات، مشيرا إلى أن الاولوية لديها هي استمرار الاستيطان والتوسع، وديمومة الاحتلال، وبرنامج حكومتها لا يخرج عن هذه القاعدة.
كما دعا عبد  ربه إلى تنسيق الجهود العربية والدولية، وتوسيع نطاق الاعتراف بحدود الرابع من حزيران، ودعم بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، ورفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة.
وحول الضمانات الدولية لأية مفاوضات قادمة قال عبد ربه نحن طالبنا بتوفير هذه الضمانات، ونحن بانتظار أجوبة على هذه المسألة، وسوف نناقش كل موضوع في حينه، ولكن هذه سياستنا التي لا تتغير بين يوم وآخر.
هذا وعقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة محمود عباس اجتماعا يوم الاثنين في رام الله لبلورة موقف موحد بشأن التطورات الأخيرة المتعلقة بالعملية السلمية.
يأتي ذلك ضمن سلسلة من الاجتماعات، بدأتها حركة فتح برئاسة عباس يوم الاثنين، بهدف تقييم الموقف السياسي بعد خطاب وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، المتعلق بالخطة الامريكية الجديدة التي يحملها جورج ميشيل المبعوث الامريكي الخاص إلى الشرق الاوسط، التي جاءت عقب فشل الادارة الامريكية باقناع اسرائيل لوقف بناء المستوطنات لمدة 90 يوما واستئناف عملية السلام.
هذا وستجتمع لجنة السلام العربية يوم الأربعاء في القاهرة بدلا من الخميس بطلب من عباس وبعد المشاورات التي جرت بين الدول العربية اعضاء اللجنة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية