رومني يدعو لتغيير النهج السياسي في الشرق الاوسط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596585/

القى المرشح الجمهوري ميت رومني خطابا في معهد فرجينيا العسكري دعا فيه لتغيير النهج السياسي في الشرق الوسط. واشار الى ان سياسات الرئيس بارا اوباما في سورية فشلت، ودعا لتوريد السلاح الى المعارضة.

القى المرشح الجمهوري ميت رومني يوم الاثنين 8 اكتوبر/تشرين الاول خطابا في معهد فرجينيا العسكري مكرسا للسياسة الخارجية الامريكية، حيث انتقد سياسات الرئيس الامريكي الحالي باراك اوباما في الشرق الوسط.

وقال ان سياسات الرئيس الامريكي فشلت في سورية، حيث "قتل أكثر من 30 الفا من الرجال والنساء والاطفال على يد نظام الاسد على مدى 20 شهرا، وانخرط المتطرفون في القتال، وتعرضت حليفتنا تركيا للاعتداء، ويشكل النزاع خطرا على الاستقرار في المنطقة".

وتطرق رومني الى الاعتداء على القنصلية الامريكية في بنغازي الذي قتل فيه السفير الامريكي في ليبيا، والذي تزامن مع ذكرى الاعمال الارهابية التي نفذت في الولايات المتحدة يوم 9 سبتمبر/ايلول عام 2001.

وقال رومني ان هذا الهجوم يبدو انه من تدبير القوى التي لها صلة بمن هاجموا امريكا في عام 2001، مشيرا الى ان هذا الاعتداء، لا يمكن الربط بينه وبين الفيلم المسيء للاسلام، على الرغم من محاولات الادارة الامريكية لاقناع الناس بوجود هذا الرابط. واضاف ان هذا الاعتداء "عمل مخطط له من قبل الارهابيين الذين يستخدمون العنف لفرض ايديولوجيتهم الظالمة على الآخرين" والذين "يقاتلون من أجل السيطرة على الشرق الاوسط اليوم ويسعون الى شن الحرب على الغرب".

واشار رومني الى ان المسؤولية عن قتل المواطنين الامريكان في ليبيا والاعتداء على السفارات الامريكية تقع على عاتق مدبريها فقط، ولكن من مسؤولية الرئيس الامريكي ان "يستخدم قدرات امريكا الهائلة لبلورة التاريخ" بدلا من ان يترك مصير البلاد متوقفا على سير الاحداث مثلما يفعل الرئيس اوباما.

كما انتقد رومني انسحاب القوات الامريكية السريع من العراق، قائلا ان ذلك قوض قدرات الولايات المتحدة على التأثير على الوضع هناك، علما بان العراق يواجه نمو العنف ونشاط "القاعدة" واضعاف الديمقراطية وازدياد النفوذ الايراني. واضاف ان اوباما فشل في ضمان انسحاب تدريجي كان من شأنه ان يسمح بالحفاظ على ما تم انجازه.

واشار رومني الى ان خطر اندلاع نزاع كبير في الشرق الاوسط أكبر الآن مما كان في فترة مجيء الرئيس باراك اوباما الى السلطة. ودعا لتغيير النهج الخاص بالشرق الاوسط.

وقال المرشح الجمهوري بانه سيدعم "الاصدقاء في الشرق الاوسط الذين يشاطروننا قيمنا ويحتاجون الى المساعدة في الدفاع عن النفس وسيادتهم ضد اعدائنا المشتركين".

واكد رومني كذلك انه سيدعم "جهود الليبيين في اقامة حكومة دائمة تمثلهم " وسيلاحق بنشاط الارهابيين الذين هاجموا القنصلية في بنغازي وقتلوا مواطنين امريكان.

كما وعد رومني باستخدام النفوذ الامريكي في مصر لدعم حكومة تمثل كافة المصريين وبناء المؤسسات الديمقراطية والحفاظ على معاهدة السلام مع اسرائيل.

رومني يدعو لتوريد السلاح الى المعارضة السورية

وقال رومني انه سيعمل مع الشركاء في سورية لتحديد شخصيات في المعارضة يشاطرون امريكا قيمها ومساعدتهم على تنظيم صفوفهم، وضمان توريد السلاح اليهم الذي يحتاجون اليه "لتهزم دبابات ومروحيات ومقاتلات الاسد".

واشار المرشح الى ان "ايران تورد السلاح الى نظام الاسد لانها تدرك بان سقوطه سيكون هزيمة استراتيجية بالنسبة اليها". وقال رومني: "يجب ان نعمل بنشاط مع شركائنا الدوليين لدعم السوريين الذين سيلحقون تلك الهزيمة بايران، وذلك بدلا عن ان نبقى على الهامش". واضاف انه من الاهمية بمكان ان يكون لدى واشنطن نفوذ وسط "تلك القوى التي ستقود سورية في يوم من الايام".

المصدر: "وول ستريت جورنال"