مستشارة الرئيس السوري تعتبر ان التحقيقات في تورطها بقضية الارهاب بلبنان "مهاترات سياسية"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596521/

قالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد إن التحقيقات التي تجري في لبنان حول احتمال تورطها، إلى جانب الوزير اللبناني السابق ميشال سماحة، في التخطيط لأعمال إرهابية في لبنان، "نوعا من المهاترات والسجالات السياسية التي لا تستحق الرد أو التعليق".

قالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد إن التحقيقات التي تجري في لبنان حول احتمال تورطها، إلى جانب الوزير اللبناني السابق ميشال سماحة، في التخطيط لأعمال إرهابية في لبنان، "نوعا من المهاترات والسجالات السياسية التي لا تستحق الرد أو التعليق".

وأبلغت مصادر مقربة من شعبان يوم 7 اكتوبر/تشرين الاول انها لا تنوي التعليق حول التحقيق في ضلوعها بتخطيط مسؤول امني سوري ووزير لبناني سابق لتنفيذ تفجيرات في لبنان. ونقلت هذه المصادر عن شعبان "رفضها التعليق على التسريبات المتعلقة بها والجارية في لبنان"، مكتفية بالقول ان ما يجري "لا يعدو كونه نوعا من المهاترات والسجالات السياسية المتعارف عليها هناك (في لبنان) والتي لا تستحق الرد او التعليق".

وكان مصدر قضائي لبناني افاد ان القضاء العسكري "تسلم من فرع المعلومات (في قوى الامن الداخلي) محضرا يتضمن تحاليل مكالمات في هاتف الوزير السابق الموقوف ميشال سماحة جرت بينه وبين مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان"، مشيرا الى ان المحضر "اودع لدى قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا الذي يحقق في هذا الملف".

واشار المصدر الى انه "سيصار الى استجواب سماحة في ضوء هذا الملف في جلسة مقبلة"، من دون ان يحدد موعدها. ومن المقرر ان يستمع ابو غيدا الى سماحة وشاهدين آخرين الاربعاء القادم في جلسة محددة مسبقا، لم يعرف ما اذا كان سيتم التطرق فيها الى موضوع بثينة شعبان.

وادعى القضاء اللبناني في 11 اغسطس/آب الماضي على رئيس مكتب الامن الوطني السوري اللواء علي مملوك والوزير اللبناني السابق الموقوف ميشال سماحة وعقيد في الجيش السوري يدعى عدنان "بجرم تأليف جمعية بقصد ارتكاب الجنايات على الناس والاموال والنيل من سلطة الدولة وهيبتها واثارة الاقتتال الطائفي عبر القيام باعمال ارهابية بواسطة عبوات ناسفة تولى سماحة نقلها وتخزينها بعد ان جهزت من مملوك وعدنان".

من جهتها كتبت صحيفة "النهار" اللبنانية في عددها الصادر يوم الاحد ان الملف "يتضمن محضرا حرفيا مفرغا لمكالمات هاتفية اجراها سماحة مع شعبان تثبت ان مستشارة الرئيس السوري متورطة في مخطط التفجير من خلال علمها به"، موضحة ان تحليل المكالمات اظهر ان "سماحة أخبر شعبان بما كان ينوي القيام به".

في المقابل كتبت صحيفة "الديار" ان "فرع المعلومات استمر في حربه الضروس ضد سورية، فاستعمل الكمبيوتر، واستطاع بموجبه تقليد صوت الوزيرة السورية بثينة شعبان وتقديم التسجيل الى القضاء، على انه صوتها، وهو وفق برمجة هذا الكمبيوتر الدقيق يستطيع اعطاء الصوت بنسبة 99%".

المصدر: فرانس برس