المحادثات بين اليونان وترويكا الجهات الدولية المانحة تستغرق أسبوعين آخرين

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596385/

أفاد مصدر في وزارة المالية اليونانية بأن المحادثات بين اليونان وترويكا الجهات المانحة (الاتحاد الأوروبي والمركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي) حول مسألة تقليص نفقات الميزانية عامي 2013 - 2014  بمبلغ نحو 12 مليار يورو الضروري لحصول أثينا على مبلغ 31.5 مليار يورو من إجمالي 130 مليار يورو لحزمة القروض الثانية ستستمر خلال أسبوعين آخرين.

أفاد مصدر في وزارة المالية اليونانية يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول، بأن المحادثات بين اليونان وترويكا الجهات المانحة (الاتحاد الأوروبي والمركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي) حول مسألة تقليص نفقات الميزانية عامي 2013 - 2014  بمبلغ نحو 12 مليار يورو الضروري لحصول أثينا على مبلغ 31.5 مليار يورو من إجمالي 130 مليار يورو لحزمة القروض الثانية ستستمر خلال أسبوعين آخرين.

هذا وانتهت في أثينا جولة أخرى من المحادثات التي كانت تجري بنشاط  طيلة الأسبوع الماضي بين الترويكا ووزير المالية اليوناني يانيس ستورناراس. وكان رئيس الوزراء اليوناني أنتونيس ساماراس  ينضم إليها من وقت إلى آخر.

وتقبلت الحكومة اليونانية بشكل إيجابي أنباء عن احتمال استمرار المحادثات معلقة  آمالا على زيارة مقررة للمستشارة الألمانية  أنجيلا ميركل يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول إلى اليونان. وتتوقف على ألمانيا بالذات مسألة منح اليونان دفعة أخرى من المساعدات المالية بمبلغ 31.5 مليار يورو، علما أنها تعتبر من أغنى دول الاتحاد الأوروبي وجهة ممولة رئيسية للمشاريع الأوروبية الأساسية. وفي حال عدم منح تلك الأموال  فإن اليونان ستبقى في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني،  دون سيولة و ستصبح على حد تعبير ساماراس  دولة مفلسة في واقع الأمر.

وقال المصدر إن وزارة المالية والترويكا تمكنتا في أثينا من الموافقة على تقليص نفقات الميزانية بمبلغ نحو 10 مليارات يورو. فيما وصفت  الجهات المانحة إجراءات تقشفية  أخرى اقترحها اليونانيون بمبلغ 2.5 مليار يورو  بأنها غير واقعية.

وقد ظهرت التناقضات بين أعضاء الترويكا بشأن  قدرة أثينا على تسديد الديون دون اتخاذ إجراءات إضافية. ويعني ذلك أن مشكلة  تخصيص منحة 31.5 مليار يورو لا يمكن حلها حتى يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول، حين سيعقد في لوكسمبورغ اجتماع المجموعة الأوروبية وعلى الأرجح حتى قمة الاتحاد الأوروبي التي ستعقد في بروكسل  يومي 18 – 19 أكتوبر/تشرين الأول.

ويرى مراقبون أن اليونان لن تلجأ على الأرجح إلى إعادة رسملة البنوك قبل منتصف نوفمبر/تشرين الثاني القادم. ومن أجل ذلك ستضطر إلى تقديم بعض التنازلات على الرغم من تصاعد التوتر الاجتماعي في هذا البلد.

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للأنباء

توتير RTarabic