معرض في ‎غاليري "تريتيكوف" يحكي عن نقاط التلاقي بين الفن الروسي والفنزويلي

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596361/

افتتح في ‎غاليري "تريتيكوف" بموسكو معرض فريد لأعمال الرسام الروسي المغترب نيقولاي فيرديناندوف وتلميذه الفنزويلي أرماندو ريفيرون.

افتتح في ‎غاليري "تريتيكوف" بموسكو معرض فريد لأعمال الرسام الروسي المغترب نيقولاي فيرديناندوف وتلميذه الفنزويلي أرماندو ريفيرون.

ولد فيرديناندوف في موسكو عام 1886. وبعد إتمام الدراسة في أكاديميتي الفنون في موسكو وبطرسبورغ غادر روسيا وقام برحلات في مصر وإيطاليا والولايات المتحدة. في عام 1916 استقر  فيرديناندوف في فنزويلا، حيث تزوج وأصبح معروفا كرسام ذي أسلوب فريد ومهندس ديكور وصائغ مجوهرات. وأصبحت شقة  فيرديناندوف في كاراكاس ملتقى للفنانين وكان بينهم الرسام الشاب أرماندو ريفيرون الذي تأثر كثيرا بأعمال فيرديناندوف. وأصبح الاثنان صديقين وأقاموا عددا من المعارض المشتركة. ونلاحظ أن أسلوب الفنان الروسي تغير أيضا خلال حياته في فنزويلا حيث تأثر بطبيعتها وألوانها الزاهية وانعكاساتها في أعمال الفنانين الفنزويليين.

وعلى الرغم من وفاة  فيرديناندوف في عام 1925، استمر تطور التيار الفني. وفي نهاية المطاف أصبح ريفيرون فنانا مشهورا، ومازالت التقاليد التي وضعها مع فيرديناندوف حاضرة بقوة في الفن الفنزويلي الحديث.

وجلبت اللوحات والرسوم التي يضمها المعرض من غاليري الفن الوطني في فنزويلا التي اشترت ما تبقى من أعمال  فيرديناندوف من أقاربه الذين عاشوا في باريس. لكن للأسف الشديد دمر جزء كبير من لوحاتهم خلال قصف القوات النازية للعاصمة الفرنسية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور