مراقبون: مطالبة الأكراد بتقرير المصير تهدف الى توثيق مطالبهم والبقاء تحت مظلة العراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59624/

اعتبر قادة في "التحالف الكردستاني" ان ما طرحه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني عن تقرير ِمصير الأكراد موجود في الأنظمة الداخلية لأغلب الأحزاب الكردية، فيما يرى مراقبون ان الأكراد يحاولون في الواقع توثيق مطالبهم والبقاء تحت مظلة العراق، وفقا لمبدأ الكونفدرالية من اجل الحصول على الحماية والمكاسب والأموال من الحكومة المركزية.

اعتبر قادة في "التحالف الكردستاني" ان ما طرحه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني عن تقرير ِمصير الأكراد موجود في الأنظمة الداخلية لأغلب الأحزاب الكردية.
بدوره حذر "التحالف الوطني" من ان هذه الطروحات قد تعرّض البلاد الى التمزّق والتقسيم.
من جانبها قللت "قائمة دولة القانون" من أهمية دعوة البرازاني، ووضعتها في خانة الاستهلاك المحلي.
وأثارت مطالبة البرزاني بحق تقرير المصير للأكراد، فضلا عن تأكيده ان هوية كركوك لا تقبل المساومة، ردود فعل غاضبة لدى مختلف الشرائح العراقية.
 فبينما انتقد المرجع الديني الشيخ قاسم الطائي هذه التصريات ،مؤكدا ان تقرير مصير أية منطقة في العراق لا يتم الا عن طريق استفتاء يشارك فية كل العراقيين.
 الى ذلك حذرت أوساط أخرى من هذه المطالبات والتصريحات، وأكدت انها ستفتح الباب أمام مناطق اخرى بالعراق للمطالبة بالانفصال وتعرض البلاد للتمزيق.
الانتقادات المتعاقبة لم تشمل تصريحات البرزاني فحسب، بل امتدت لتشمل القادة السياسين العرب، على عدم الإسراع في ردهم على هذه المطالبات.
وفي ظل هذه الانتقادات المتعاقبة طالب بعض السياسيين بفصل الأكراد عن العراق اعتبارا من الآن، للخلاص من عبء الامتيازات والمكاسب التي ينعمون بها، فضلا عن المبالغ الطائلة التي يستنزفونها من موازنة بلاد الرافدين.
لا يخفي الأكراد همسا وتلميحا وتصريحا انهم يعملون لبناء دولة كردية مستقلة في المستقبل، لكنه طموح تتعدى تداعياته جغرافية حدود العراق، وسيواجه رفضا قاطعا من خارج العراق قبل داخله.
وهنا يقول مراقبون ان الأكراد يحاولون في الواقع توثيق مطالبهم والبقاء تحت مظلة العراق، وفقا لمبدأ الكونفدرالية من اجل الحصول على الحماية والمكاسب والأموال من الحكومة المركزية.

المصدر: "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)