سفير بريطانيا ينتقد ملف حقوق الانسان في إيران ومظاهرات تطالب بطرده

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59621/

اجتاحت شوارع العاصمة الإيرانية طهران مظاهرات عارمة، مطالبة بإبعاد السفير البريطاني لدى الجمهورية الإسلامية سيمون غاس، بسبب ما وصفه المتظاهرون تدخله بشؤون البلاد الداخلية، من خلال تناوله لملف حقوق الإنسان في الجمهورية على موقع السفارة، بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان في 10 من الشهر الجاري.

اجتاحت شوارع العاصمة الإيرانية طهران في 12 ديسمبر/كانون الأول مظاهرات عارمة، مطالبة بإبعاد السفير البريطاني لدى الجمهورية الإسلامية سيمون غاس، بسبب ما وصفه المتظاهرون تدخله بشؤون البلاد الداخلية، من خلال تناوله لملف حقوق الإنسان في الجمهورية على موقع السفارة، بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان في 10 من الشهر الجاري.
وجاء في نص مكتوب للسفير انه "لا يوجد مكان آخر في العالم حيث يتعرض المحامون والصحفيون وأعضاء هيئات غير حكومية للقمع كما هو الحال في إيران"، مما أثار ردود فعل غاضبة في الشارع الإيراني
من جانبه أعلن علاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، انه ينبفي لسيمون غاس ان يتذكر دائما مفهوم كـ  "اللباقة الدبلوماسية"، مضيفا ان هناك انطباع بأن "مهمة السفير لا تتمثل بتحسين العلاقات بين البلدين بل بتخريبها".
وبالإضافة الى مطالبة شريحة شعبية، طالب بذلك عدد من ممثلي معسكر المحافظين في المشهد السياسي الإيراني، بطرد السفير البريطاني فورا، "بسبب الإهانة والهجوم الجارح على الجمهورية الإسلامية".
الى ذلك يذكر ان العلاقات بين إيران والمملكة المتحدة متوترة في الفترة الحالية، اذ وجهت طهران تهمة دعم المعارضة الإيرانية الى لندن، كما اتهمتها بالتحريض على أعمال الشغب التي  تقع في إيران بين الحين والآخر، وشهدت أوجها في العام الماضي، مباشرة عقب الإعلان عن فوز الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في الانتخابات بفترة رئاسية جديدة، اعتبرت قوى المعارضة في البلاد ان الحكومة زورت نتائجها.
وقد تأزمت العلاقات الثنائية في الآونة الأخيرة بسبب الاعتداء على عالمين إيرانيين، أسفر عن مقتل أحدهما وهو عالم الذرة مجيد شهرياري، وإصابة فريدون عباسي، الأخصائي في فيزياء الليزر وزوجته بجروح.
وقد وجه مسؤولون إيرانيون تهمة الوقوف خلف هذين الاعتدائين الى جهات استخبارتية أجنبية، من بينها الجهاز البريطاني.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك