"/>عيسى: يدعو مرشد "الإخوان" للتواضع وألا يسمح بمساعدته لارتداء حذائه - RT Arabic

عيسى: يدعو مرشد "الإخوان" للتواضع وألا يسمح بمساعدته لارتداء حذائه

متفرقات

عيسى: يدعو مرشد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596205/

انتقد الإعلامي المصري ابراهيم عيسى مرشد "الإخوان المسلمين" محمد بديع الذي ظهر في تسجيل فيديو بعد ان أنهى أحد دروسه وقد أحاط به مؤيدوه ومريدوه، فيما حمل أحدهم حذاء الدكتور بديع وانحنى ليساعده كي يرتديه. ودعا عيسى المرشد الى التواضع مشيراً الى ان المشهد "المخجل" ذكّره بمشهد مماثل كان أحمد عز بطله.

انتقد الإعلامي المصري ابراهيم عيسى في برنامجه "هنا القاهرة" مرشد "الإخوان المسلمين" محمد بديع الذي ظهر في تسجيل فيديو بعد ان أنهى أحد دروسه وقد أحاط به مؤيدوه ومريدوه، فيما حمل أحدهم حذاء الدكتور بديع وانحنى ليساعده كي يرتديه.

وقال عيسى ان هذا التسجيل يذكره بمشهد مماثل لأحد رموز النظام السابق أحمد عز وهو خارج من الجامع، بينما كان أحدهم بانتظاره وهو يمسك حذائه كذلك. وأضاف "كنت آمل ان يكون المرشد أكثر تواضعاً وان يمسك الدكتور بديع حذائه بيده وان يرتديه بدون مساعدة أحد لأن هذا المشهد لا يليق لا بالاخوان ولا بمرشد الاخوان ولا بالدين".

واعتبر الإعلامي الشهير ان رغبة البعض بالتعبير عن إعجابه واحترامه لرجل مُقدر "ولن أقول مُقدس" دينياً بالنسبة له، دع هذا البعض الى نيل "هذا الشرف وهو ليس شرفاً في شئ". وناشد ابراهيم عيسى مرشد "الإخوان" بألاّ يتكرر هذا المشهد "المخجل" وألا يسمح بتكراره، داعياً إياه لأن يكون مثالاً للتواضع.

وتناول عيسى في تسجيل منتشر في المواقع الإلكترونية عدداً من الشخصيات الإسلامية المرموقة بالإشارة الى انهم ليسوا علماء في الدين الإسلامي، لافتاً الأنظار الى ان مرشد "الإخوان" الحالي الدكتور محمد بديع طبيب بيطري، وحسن البنا خريج دار علوم لكنه "كان يتمتع بثقافة إسلامية"، وان عمر التلمساني محامي فيما مهدي عاكف مدرس تربية رياضية، بالإضافة لتناوله شخصيات أخرى، مشدداً على ان هؤلاء جميعاً مجرد خطباء وليسوا بمنزلة الأئمة والشيوخ والفقهاء.

ودعا  الإعلامي المصري الى الحذر بالتعامل مع أي من هذه الشخصيات ، انطلاقاً من انه زعيم لجماعات سياسية وليس بناءً على انه عالم أو فقيه لأنه ليس هذا ولا ذاك. وأضاف عيسى انه لم يُعرف عن محمد بديع انه باحث، وان استدرك قائلاً ربما يكون بديع باحثاً لكنه لم يطّلع على أي من أبحاثه ودراساته الإسلامية، معرباً عن رغبته بالاطلاع على اي من دراساته ان وجدت. وقال انه لا يوجد مفكرون في جماعة "الإخوان المسلمين لأن جماعة "سمعا وطاعة" لا تُفرز سوى ملتزمين ومخلصين ومتفانين، لكنها لا يمكن ان تفرز مفكرين وعباقرة وعلماء من وجهة نظره.