الشريف: لن أموت حتى تثبت براءتي من معركة "الجمل"

متفرقات

الشريف: لن أموت حتى تثبت براءتي من معركة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596196/

بعث وزير الإعلام المصري السابق صفوت الشريف برسالة ينفي من خلالها نبأ وفاته، وليؤكد انه لن يموت "بإذن الله" قبل ان تثبت براءته من تهمة تورطه في معركة "الجمل".

نفت السلطات المصرية نبأ وفاة صفوت الشريف الذي شغل في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك منصبي وزير الإعلام ورئيس مجلس الشورى، وذلك بعد ان تداول عدد من المواقع الإلكترونية نبأ وفاة الشريف.

من جانبه بعث الشريف رسالة يؤكد انه لا يزال على قيد الحياة، ومشدداً على انه لن يموت "بإذن الله" قبل ان يسمع الحكم ببراءته في معركة "الجمل"، وقبل ان توجه التهمة في هذه القضية للمجرمين الحقيقيين في هذه المعركة التي تحولت الى إحدى أهم محطات ثورة 25 يناير، وراح ضحية لها عشرات القتلى والجرحى، مشيراً الى ان الرأي العام يعرف هؤلاء جيداً بالإسم والعنوان.

وكان صفوت الشريف قد تعرض لمتاعب صحية استدعت نقله الى أحد المستشفيات لعلاجه، على ان تتم إعادته لسجن المزرعة بعد ان يستعيد عافيته، وفقاً لما صرح به مدير الإعلام والعلاقات في قطاع السجون محمد عليوة.

يُذكر ان جهاز الكسب غير المشروع في مصر أحال الشريف واثنين من أبنائه وهما أشرف وإيهاب الى القضاء للبت قضية وجهت لهم فيها تهمة "استغلال النفوذ في جني الثروات" بطريقة غير مشروعة. وتُقدر الأموال التي حصل عليها الشريف وابناه بقيمة 300 مليون جنيه.

وكشفت التحقيقات ان صفوت الشريف تمكن من جمع هذه الثروة منذ ان تولى رئاسة كل من الهيئة العامة للاستعمالات واتحاد الاذاعة والتلفزيون، بالإضافة الى استغلال منصبيه كوزير للإعلام ورئيس مجلس الشورى.

وتتمثل أملاك الشريف في عقارات وشقق وأراض سوداء غير مستثمرة أو زراعية في أنحاء مختلفة من البلاد، حصل عليها المسؤول المصري السابق بأثمان بخسة بعد ان كانت مدرجة ضمن ممتلكات الدولة أو لجهات عامة، بحسب موقع "البشاير".

يُشار الى ان صفوت الشريف يواجه تهمة الضلوع في معركة "الجمل" بالإضافة الى 20 شخصاً آخرين بينهم رجال أعمال وشخصيات بارزة في الحزب الوطني المنحل.

أفلام وثائقية