إسرائيل تُعرف الشباب العربي بوجهها الآخر بواسطة الـ "فيسبوك"

العلوم والتكنولوجيا

إسرائيل تُعرف الشباب العربي بوجهها الآخر بواسطة الـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596178/

تشير الاحصاءات الى وجود حوالي 22 مليون مستخدم عربي لموقع الـ "فيسبوك"، وهو ما أثار انتباه المعنيين في إسرائيل ودفعت أصحاب القرار في هذا البلد الى التفاعل معه، اذ وجد هؤلاء في الموقع الاجتماعي الشهير وسيلة للتواصل مع المشتركين العرب، بهدف إلقاء الضوء على النزاع العربي الإسرائيلي انطلاقاً من وجهة نظر إسرائيل.

تشير الاحصاءات الى وجود حوالي 22 مليون مستخدم عربي لموقع الـ "فيسبوك"، وهو ما أثار انتباه المعنيين في إسرائيل ودفعت أصحاب القرار في هذا البلد الى التفاعل معه، اذ وجد هؤلاء في الموقع الاجتماعي الشهير وسيلة للتواصل مع المشتركين العرب، بهدف إلقاء الضوء على النزاع العربي الإسرائيلي انطلاقاً من وجهة نظر إسرائيل.

وبحسب تحقيق أجرته مجلة "الشباب" فإن الجهات المختصة في إسرائيل تسعى من خلال الـ "فيسبوك" الى تقديم إسرائيل من جانب آخر ذو طابع "إنساني متسامح ومتقدم علمياً وحضارياً"، مغايراً لما تعرضه قنوات التلفزيون العربية.

ولا تكتفي مواد الصفحات الإسرائيلية الموجهة للعرب في الـ "فيسبوك" على تعريف الشباب العربي بإسرائيل، اذ يدعو الكثير من المشاركين فيها الجانب العربي الى معرفة إسرائيل عن قرب من خلال زيارتها والتواصل مع شعبها والتعرف على معالمها التاريخية والدينية، كجبل الكرمل المقدس لدى اليهود والمسيحيين والبهائيين.

بالإضافة الى ذلك يقدم النشطاء نبذة عن المطبخ الإسرائيلي ويصفون مأكولات من مطعم "الحاج كحيل" في يافا على انها أطباق يهودية تقليدية، مثل الشاورما والقرنبيط وطواجن لحم الضأن المحشو بالأرز والقطايف وكذلك الكنافة النابلسية. ويُعرف الناشطون الإسرائيليون نظرائهم العرب من خلال الموقع على الحركة الفنية في إسرائيل وعلى مشاهير المغنيين وعلى الفعاليات الثقافية التي تشهدها البلاد.

لا يقتصر النشاط على مستخدمين من العامة في هذه المواقع اذ يشمل شخصيات مرموقة في المجتمع الإسرائيلي، منها الرئيس شمعون بيريز الذي يجيب عن أسئلة الشباب العربي بشكل منتظم مرة في اسبوعين، كما أنشأ بيريز صفحة على الـ "فيسبوك" موجهة للشباب العربي تحت عنوان "كُن صديقي من أجل السلام"، يدعو من خلالها الى الانضمام اليه من أجل تحقيق السلام.

كما تنشر صفحات الـ "فيسبوك" الإسرائيلية المخصصة للتواصل مع الشباب العربي تسجيلات فيديو مع مواطنين عرب في إسرائيل، نجح بعضهم في تحقيق شهرة بين يهود البلاد أكثر من عربها. ومن هؤلاء المغنية الحيفاوية نسرين قادري الفائزة بإحدى جوائز الغناء المهمة في إسرائيل. وقد عبرت قادري عن سعادتها بأن المعجبين اليهود بها أكثر من العرب، مؤكدة ان "لإسرائيل وجها آخر بعيدا عن مشاهد الحروب والدماء والاحتلال".

وتخاطب هذه الصفحات الشباب العربي من مختلف الانتماءات والتوجهات، بما في ذلك الجاتب الديني، من خلال نشر مقالات تدعوا الى التسامح، كما يتم اخيار عناوين ذات طابع إسلامي، وهو ما قامت به خبيرة التغذية الإسرائيلية مونيكا ريناغيل حين استوحت عنواناً لإحدى مقالاتها من حديث نبوي، اذ كتبت "صوموا تصحوا".

بالإضافة الى ذلك يحظى برنامج "نور على نور" الديني بشعبية كبيرة، حيث يستضيف البرنامج أسبوعياً عالم دين إسلاميا يدعو من خلاله المستمعين الى التقرب الى الله والالتزام بما يعود على الناس بالخير.

المصدر: "المشهد"