موسكو تدعو إلى إجراء تحقيق موضوعي في الحادث الذي وقع على الحدود السورية - التركية

أخبار العالم العربي

موسكو تدعو إلى إجراء تحقيق موضوعي في الحادث الذي وقع على الحدود السورية - التركية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596154/

أعلن ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أن موسكو أعربت عن قلقها البالغ من تصاعد التوتر على الحدود السورية - التركية، وتدعو الجانبين إلى ضبط النفس ومراعاة السيادة وسلامة الأراضي لكل منهما.

أعلن ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أن موسكو أعربت عن قلقها البالغ من تصاعد التوتر على الحدود السورية - التركية، وتدعو الجانبين إلى ضبط النفس ومراعاة السيادة وسلامة الأراضي لكل منهما.

وأضاف قائلا: "تلقينا ببالغ القلق الأنباء عن التوتر الحاد على الحدود السورية - التركية، ونعبر عن  تعازينا العميقة بشأن مقتل عدد من المدنيين الأتراك. ونعتبر أنه من الضروري معالجة كل ملابسات هذا التصعيد الخطر".

وأشار لوكاشيفيتش إلى ضرورة اتخاذ كل الإجراءات الضرورية من أجل تجنب مثل هذه الحوادث الخطرة. وأكد على أهمية أن يقف مجلس الأمن الدولي موقفا متوازنا قائما على حقائق واقعية، وأن يتخذ اللاعبون الدوليون والإقليميون مثل هذا الموقف.

وقال: "نأمل في ألا تُتخذ أية خطوات من شأنها أن تؤدي إلى المزيد من تصعيد التوتر في هذه المنطقة".

لوكاشيفيتش: روسيا قلقة من عدم صدور رد فعل عن الغرب ومجلس الأمن الدولي على العمليات الإرهابية في سورية

قال لوكاشيفيتش إن روسيا قلقة من عدم صدور رد فعل عن الغرب، وعن مجلس الأمن الدولي على عمليات إرهابية متكررة في سورية. وأضاف قائلا:" لا تحصل عمليات إرهابية متكررة تشهدها سورية على تقييم مطلوب من جانب الأسرة الدولية، وقبل كل شيء من جانب مجلس الأمن الدولي. وهذا أمر مقلق".

ولفت لوكاشيفيتش إلى أن الشركاء الغربيين لروسيا يتعاملون بشكل غير متكافئ مع دعوات موسكو الموجهة إلى مجلس الأمن الدولي للرد بشكل مطلوب على العمليات الإرهابية في سورية كما هو الحال بشأن عمليات إرهابية تقع في مختلف مناطق العالم.

وقال: "مع الأسف لم تفلح المحاولة الجديدة. ويعتبر هذا الأمر إنذارا جديا مفاده أن شركاءنا يمكن أن يغيروا موقفهم من الخطر الإرهابي بصفته  قضية عالمية شاملة".

وبحسب لوكاشيفيتش فإن التطورات الأخيرة في سورية تدل على ضرورة تحقيق التسوية السياسية للنزاع  في أسرع وقت.

الآثار التاريخية في حلب مهددة

وقال لوكاشيفيتش إن سورية تشهد تصاعدا لأعمال العنف إذ تستمر الاشتباكات بين القوات النظامية ووحدات المعارضة غير الشرعية مما يتسبب في سقوط الضحايا بين السكان المسالمين. وأضاف أن أهالي حلب يعانون للشهر الثاني على التوالي من الأوضاع الأمنية الصعبة، مشيرا إلى أن المدينة تعد الآن  جبهة رئيسية للمقاومة المسلحة إذ فشل "الهجوم الحازم والأخير" الذي اعلنه المعارضون في الخميس الماضي بهدف بسط سيطرتهم على المدينة.

وذكر أن بعض أحياء حلب بما فيها وسط المدينة الذي أدرجته منظمة اليونيسكو في قائمة التراث العالمي تعرض إلى خسائر لا تعوض إذ أحرقت السوق الشرقية القديمة. ويتهم الجانبان أحدهما الآخر بتدبير ذلك. وتشاطر موسكو منظمة اليونيسكو قلقها من خطر فقدان الكثير من الآثار التاريخية والحضارية.

المصدر: " وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء

بوتين يعلن النصر في سوريا.. روسيا اللاعب الأول في المنطقة؟