لافروف: يجب على السلطات التركية والسورية إقامة قناة اتصال مباشرة على ضوء التوتر على الحدود

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596151/

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول، في إسلام آباد في أعقاب محادثاته مع نظيرته الباكستانية حنا رباني كهر أن السلطتين السورية والتركية يجب أن تقيما قناة اتصال مباشرة أخذا بالحسبان التوتر القائم على الحدود.

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول، في إسلام آباد في أعقاب محادثاته مع نظيرته الباكستانية حنا رباني كهر أن السلطتين السورية والتركية يجب أن تقيما قناة اتصال مباشرة أخذا بالحسبان التوتر القائم على الحدود. وقال:" أريد أن أعبر عن الأمل بأن تقيم السلطات التركية والسورية قناة اتصال على ضوء التوتر القائم على الحدود بما في ذلك نظرا لكثرة اللاجئين".

وذكر أن دمشق أكدت لموسكو أن قصف الأراضي التركية كان حادثا عرضيا محزنا. وأضاف: "أكد لنا السوريون عن طريق المندوب الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية في سورية  الأخضر براهيمي أن ذلك كان حادثا عرضيا محزنا، وأنها  ستتخذ  كل ما في وسعها لعدم تكرار ذلك في المستقبل". وتابع: "نعتبر أنه من المهم أن تعلن دمشق ذلك علنيا".

ودعا لافروف دمشق لتؤكد لأنقرة أنها لن تسمح بنشوب حوادث مسلحة جديدة على الحدود مع تركيا. وقال: "اتصلنا عن طريق سفيرنا بالجانب السوري الذي أكد لنا عبر الأخضر براهيمي أن قصف الأراضي التركية كان حادثا عرضيا محزنا".

لافروف يدعو الشركاء الغربيين في مجلس الأمن الدولي إلى إدانة العمليات الإرهابية في سورية

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "الشركاء الغربيين" في مجلس الأمن الدولي إلى إدانة العمليات الإرهابية في سورية. وقال: "لا يمكن أن نغض أنظارنا عن بعض الجوانب للمأساة السورية".

وقد أودت سلسلة جديدة من العمليات الإرهابية وقعت في حلب أمس بحياة 30 شخصا.

وقال لافروف: "شركاؤنا يرفضون على مدى أشهر تبني بيان في مجلس الأمن  يدين العمليات الإرهابية التي تقع في سورية".

وقال لافروف إن مجلس الأمن الدولي يرد دوما على العمليات الإرهابية، ويشدد على عدم وجود أي تبرير للإرهاب. وأضاف أن تجنب الزملاء الغربيين اتخاذ هذا الموقف يعتبر إشارة مقلقة.

من جهة أخرى أعربت روسيا لتركيا عن تعازيها بشأن مقتل مدنيين في حادث سقوط قذيفة  على منطقة حدودية مع سورية.

وقال لافروف: "ندين، دون شك، أي خرق للسيادة وسلامة أراضي دولة أخرى".

محلل سياسي: موسكو تخشى توجيه ضربات جديدة إلى سورية

وقال المحلل السياسي فلاديمير سوتنيكوف إن موسكو تخشى توجيه ضربات جديدة إلى سورية، وتأزم العلاقات السورية التركية وتفاقم الوضع الأمني على الحدود بين البلدين على خلفية الأحداث الأخيرة. وأضاف أن تصريحات لافروف الأخيرة تؤكد أيضا أن بيان جنيف لا ينفذ على أرض الواقع بسبب رفض الغرب تنفيذ بنوده.