مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية يتهم "القاعدة" بإشعال حرائق في غابات دول أوروبية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596052/

اتهم الكسندر بورتنيكوف مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية تنظيم "القاعدة" بإشعال حرائق في غابات دول أوروبية. كما قال بورتنيكوف إن عناصر التنظيمات المسلحة غير الشرعية التي تعمل في شمال القوقاز الروسي يتدربون في مناطق النزاعات في أفغانستان وباكستان وسورية.

 

اتهم ألكسندر بورتنيكوف مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية تنظيم "القاعدة" بإشعال حرائق في غابات دول أوروبية.

وقال بورتنيكوف يوم الأربعاء 3 أكتوبر/تشرين في اجتماع دولي لقادة أجهزة الأمن في موسكو إن "القاعدة" تطبق استراتيجية "وابل الضربات المحدودة"، مضيفا أنها متورطة في إشعال حرائق في غابات دول أوروبية. وأوضح أن هذه الاستراتيجية تسمح بإلحاق أضرار اقتصادية كبيرة دون أي تدريب مسبق أو نفقات مالية.

وأشار إلى أن احتمال الكشف عن هويات القائمين بهذه الأعمال ضئيل جدا.

مقاتلون من شمال القوقاز يتدربون في أفغانستان وباكستان وسورية

وأكد المسؤول الأمني الروسي أن عناصر التنظيمات المسلحة غير الشرعية التي تعمل في شمال القوقاز الروسي يتدربون في مناطق النزاعات في أفغانستان وباكستان وسورية، مشيرا إلى أن تنظيم "إمارة القوقاز" يرسل عناصره إلى هذه الدول لتلقي التدريب.

وأشار المسؤول إلى أن بعض المقاتلين السابقين من شمال القوقاز الذين يقيمون حاليا في أوروبا يخصصون جزءا من دخلهم من أنشطتهم الإجرامية في أوروبا لتمويل التنظيمات غير الشرعية في شمال القوقاز.

وأكد بورتنيكوف أن المقاتلين يستخدمون تهريب المخدرات والأسلحة وخطف الرهائن وأعمال الغش في المجال المالي لتمويل نشاط التنظيمات المسلحة.

كما ذكر مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية أن أجهزة الأمن الروسية تمكنت خلال التحضيرات لقمة منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة آسيا المحيط الهادئ في فلاديفوستوك من قطع دابر نشاط أكثر من 30 ناشطا من عناصر التنظيمات الإرهابية الدولية. وأشار إلى أنهم حاولوا زعزعة الوضع في فلاديفوستوك قبل انعقاد القمة.

خطر انتشار أسلحة الدمار الشامل والإرهاب

كما قال بورتنيكوف إن احتمال انزلاق دول في الشرق الأوسط إلى منطقة عدم الاستقرار يدفع إلى النظر بشكل جديد إلى خطر حصول الإرهابيين على أسلحة الدمار الشامل.

وأشار المسؤول الأمني الروسي إلى تنامي دور التنظيمات الإرهابية الدولية في زعزعة الأوضاع الأمنية وإسقاط النظم في دول عديدة، قائلا إن "العمليات التي أطلقتها هذه القوى تهدد استقرار مختلف المناطق"، وأضاف أن ذلك قد ينعكس على المجتمع الدولي ككل بغض النظر عن بعد هذا البلد أم ذاك عن مركز عدم الاستقرار.

وأكد بورتنيكوف أن الانفلات الأمني في المنطقة أدى إلى أن تهريب الأسلحة والمتفجرات وغيرها من وسائل الإرهاب زاد عدة مرات.

"القاعدة" تستغل في أنشطتها النزاعات الدائرة في الشرق الأوسط

وقال بورتنيكوف إن "القاعدة" تحاول التسلل إلى المؤسسات الحكومية في عدد من الدول، مشيرا إلى أن ضعف التنظيم إلى حد ما بسبب تصفية عدد من قادته يعوض من خلال تنامي نشاط التنظيمات الإقليمية والمحلية الأخرى المرتبطة بـ "القاعدة" والتي تستغل في أنشطتها النزاعات الدائرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأضاف أنه على الرغم من الإجراءات المتخذة لمكافحة الإرهاب فإن التنظيمات الإرهابية الدولية تملك "قاعدة مادية وبشرية كبيرة"، مشيرا إلى أن استخدام وسائل الاتصال الحديثة يسمح لأنصار "القاعدة" بنشر أفكارهم بشكل واسع ويساعد على تعليم أسس النشاط التخريبي وصنع قنابل يدوية واستخدام المواد الجرثومية.

وأعرب بورتنيكوف عن قلق موسكو من احتمال تفاقم الوضع الأمني في أفغانستان بعد انسحاب قوات التحالف من هذا البلد، وكذلك من تزايد قدرات التنظيمات الإرهابية في مناطق الصحراء والساحل والقرن الإفريقي.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون