معسَل الامم المتحدة

أخبار العالم

معسَل الامم المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596010/

يكتظ المركز الصحافي للامم المتحدة بمئات ممثلي وسائل الاعلام . القاعة الخانقة لاتتسع للجميع فيما يتعذر على الصحفيين التحرك داخل البيت الزجاجي الشاهق الا عبر حواجز الكترونية معقدة ونظرات شرسة لكلاب ضخمة وحراس يرتابون من ظلهم . 

يكتظ المركز الصحافي للامم المتحدة بمئات ممثلي وسائل الاعلام . القاعة الخانقة لاتتسع للجميع فيما يتعذر على الصحفيين التحرك داخل البيت الزجاجي الشاهق الا عبر حواجز الكترونية معقدة ونظرات شرسة لكلاب ضخمة وحراس يرتابون من ظلهم . 
وقبل الوصول الى منبر المؤتمرات الصحفية PODIUM يتعرض الداخل الى شحنات من الاشعة تضاف الى شحنات حواجز البوابات المتدرجة . وبرفقة حارس يُسلم الزائر الى اخر، يقف عند المدخل المفتوح للمنبر المقوس المزوق باعلام البلدان الخمسة دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي ، تتدلى بمحاذاتها اعلام دول عشرة تتناوب على العضوية الدائمة مع الكبار، ويرفع ممثلوها ايادي الرفض اوالقبول بناء على درجة القرابة وتناغم الالوان مع الخمس الكبار . 
من هذا المنبر سمع العالم بقرارات الحرب والسلام . بيانات السلام تضاءلت في الاعوام الاخيرة،اثر تفرد بلد الخمسين نجمة في صنع القرارات وتردد اصحاب الحق في الفيتو عن استخدامه ؛ الى ان كسرت موسكو الجرة وسددت في غضون عام واحد تقريبا ثلاث ضربات فيتو وكأنها تريد تعويض ما فات . 
لايوحي منظر المنبرالساطع الاضاءة بان الامم والشعوب متحدة في هذا المبنى . جدران المنبر من المقوى والخشب المكبوس شهدت وتشهد مشاحنات ممثلي الدول التي تشعر غالبية شعوبها ، وتحديدا شعوب العالم الثالث بالاحباط من المبنى الزجاجي لانه معتم مثل ضبابية المواقف الدولية، واهمال الكبار ومن يلتف حولهم من الصغارللأفات الفتاكة مثل الفاقة، والجوع، والقهر الاجتماعي، والعدوانات العسكرية التي اهلكت دولا باكملها حتى ان الهة الحرب عند الاغريق والرومان لتشعر بالرعب من بشاعاتها . 
وتسمع من على المنبر ، المرثيات والبكائيات واللطميات يرددها اصحاب القرار الدولي وكأن دولهم غير مسؤولة عن الكوارث والتحديات المحيقة بشعوب الامم المتحدة المغيبة عن حق تقرير المصير الا بما يسمح به سدنة البيت الزجاجي المتواري خلف ناطحات السحاب في سماء نيويورك الملبدة بغيوم تنفرج فجأة عن زرقة توصل اشعة الشمس الخريفية الى الخلجان والجزر السابحة على محيطات المال والاعمال . فكل شبر في عاصمة القرار الدولي يقدر بالاف الدولارات ان لم يبلغ الملايين . 
من على المنبر طالما تحدثوا عن اصلاح الهيئة الدولية التي ولدت من الرحم المشوه للحرب الباردة ، وظلت على قيد الحياة بفضل توازن الرعب الكسيح بين الاباء المؤسسين الذين يرعون كل دورة ومنذ 67 عاما حفلات الخطابة من على منصة القاعة البيضوية الكبرى . وفي كل عام يسمع العالم جعجعة الوعود باصلاح البيت الزجاجي دون طحن . 
زبائن المقهى الاممي ادمنوا على الوعود مثلما يدمن عاشقو الارجيلة على المعسل .
وقد شبع العالم من معسول كلام المتواترين على المنبر حتى الغثيان .

سلام مسافر

المواضيع المنشورة في منتدى روسيا اليوم لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إدارتي موقع وقناة "روسيا اليوم".

المزيد من مقالات سلام مسافر على مدونات روسيا اليوم

فيسبوك 12مليون