شباب وفتيات في غزة.. مبادرة دعها تختار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595943/

هل من حق الفتاة أن تختار تخصصها الأكاديمي؟ سؤال كان عنوان مبادرة لبعض الشبان والفتيات في غزة تسعى إلى إحداث تغيير في المجتمع الغزي بهدف توسيع دائرة الحرية للفتيات تمكنهن من الدراسة بعيدا عن ضغوط الأهل.

بعض الدراسات التي أشارت إلى أن أكثر من 70% من الفتيات الجامعيات، يجري إكراههن على دراسة تخصصات لا يرغبن فيها. ودفع ذلك بالعديد من الشباب والفتيات إلى العمل من أجل التغيير، عبر مبادرتهم "دعها تختار"، وهي محاولة للتغيير عبر إقامة ورشات عمل يشارك فيها الشباب والفتيات، لمناقشة هذه القضية التي تمس حرية الفتاة في دراسة ما تحب في الجامعة.

الإكراه له مستويات ودوافع مختلفة، بعض الضغوط تمارس على الفتيات لأسباب مادية متعلقة بانخفاض مستوى الدخل، إذ تكلف دراسة الطب في غزة نحو 75 دينارا للساعة الواحدة، فيما تصل تكلفة بعض التخصصات الأخرى  إلى 15 دينارا، وهو ما يدفع الآباء إلى إجبار بناتهم على الدراسة في مجالات التي لا تثقل كاهل العائلة.

المزيد في التقرير المصور