المقابر الجماعية في العراق.. ألم يتجدد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595939/

تقيم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين دورات لتدريب العاملين العراقيين في مجال الكشف عن هوية الجثث. وتشير المعلومات إلى أن عدد المقابر الجماعية التي تم اكتشافها في مختلف أرجاء العراق منذ عام 2003 وحتى يومنا هذا، تتجاوز 300 مقبرة تضم رفات نصف مليون ضحية مجهولة الهوية.

تقيم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين دورات لتدريب العاملين العراقيين في مجال الكشف عن هوية الجثث. وتشير المعلومات إلى أن عدد المقابر الجماعية التي اكتشفت في مختلف أرجاء العراق منذ عام 2003 وحتى يومنا هذا، تتجاوز 300 مقبرة تضم رفات نصف مليون ضحية مجهولة الهوية.

ويتضمن برنامج التدريب دروسا نظرية وعملية إذ يقوم الفريق المتخصص بتسجيل شامل للرفات وعندما يتم الكشف عن مقبرة جماعية يجري ارسال الرفات الى فريق الطب الشرعي في بغداد للفحص ثم ترسل عينات الى مقر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في سراييفو.

يذكر أنه بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003  قام اهالي الضحايا بنبش بعض القبور المعروفة لديهم بشكل عشوائي أملا في ايجاد رفات ابنائهم المغيبين مما جعل الامور أكثر سوءا في كثير من الاحيان.

وتبذل المنظمات الانسانية المحلية والاجنبية جهودا مضنية وتنفق الاموال لتدريب العاملين في هذا المجال ليس لاستخراج الرفات والتعرف على هوياتها فحسب بل ولدفن إرث دموي.

التفاصيل في التقرير المصور