محكمة ايرانية تقر بذنب مديرة "رويترز" في طهران حول تقرير عن "نساء النينجا"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595827/

اقرت محكمة ايران لشؤون الصحافة بذنب مديرة مكتب وكالة "رويترز" في طهران باريسا حافظي المسؤولة عن نشر تقرير وصفت فيه ايرانيات يتدربن على فنون قتالية بالقاتلات المؤجرات المستقبليات.

اقرت محكمة ايران لشؤون الصحافة ذنب مديرة مكتب وكالة "رويترز" في طهران باريسا حافظي المسؤولة عن نشر تقرير وصفت فيه ايرانيات يتدربن على فنون قتالية بالقاتلات المؤجرات المستقبليات.

وقال احد القضاة علي اكبر كاساييان انه تم اقرار التهم المنسوبة للمواطنة الايرانية حافظي في عدة مخالفات تخص الدعاية الاعلامية، بما فيها الاتهامات الكاذبة بحق الحكومة الايرانية القائلة بانها تجهز قاتلات مأجورات.

وذكرت قناة "برس تي في" الحكومية الايرانية ان "وكالة الانباء (رويترز) مذنبة في الترويج ضد الجمهورية الاسلامية وفي نشر معلومات كاذبة لاثارة الرأي العام".

واشارت القناة الى ان المحكمة ستصدر حكمها  بحق حافظي في نهاية شهر اكتوبر/تشرين الاول المقبل، وتملك وكالة الانباء "رويترز"، التي كان ممثلوها حاضرين في جلسة المحكمة الاحد، حق الطعن بالحكم .

وسحبت السلطات الايرانية في نهاية مارس/آذار تراخيص جميع موظفي الوكالة في طهران عقب نشر تقرير مصور ومقالة عن "نساء النينجا".

وكانت الوكالة قد لبت طلب نادي الفنون القتالية، حيث تم تصوير التقرير، وغيرت اسمه فورا من "آلاف نساء النينجا يتدربن في ايران لتصبحن قاتلات ايرانيات مأجورات" الى "ثلاثة آلاف امرأة نينجا يتدربن في ايران".

ومع ان "رويترز" صححت خطأها هذا، فان وزارة الثقافة الايرانية سحبت تراخيص جميع موظفي الوكالة في طهران البالغ عددهم 11 موظفا.

وكان رئيس تحرير "رويترز" ستيفين آدلير قد اقر في وقت سابق بخطأ الوكالة، واصفا ما حدث بـ"الحادثة الجدية جدا". كما اعلن عن اجراء تحقيق داخلي في الوكالة حول هذا الموضوع ووعد بعدم تكرار ذلك في المستقبل.

واشار الى ان الوكالة تجري محادثات مع السلطات الايرانية لارجاع تراخيص الصحفيين واستئناف عملهم في طهران، مؤكدا انه "تسعى رويترز دائما لأعلى المعايير المهنية في الصحافة، وسياستنا هي الاعتراف بالأخطاء بأمانة وتصحيحها بسرعة عندما تقع".

المصدر: "نوفوستي" + "روسيا اليوم"

صفحة أر تي على اليوتيوب