اردوغان يدعو روسيا والصين وايران الى التخلي عن دعم الرئيس السوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595809/

دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان كلا من روسيا والصين وايران الى تعديل مواقفها من النزاع في سورية والتخلي عن دعمها للرئيس بشار الاسد. أدلى اردوغان بهذا التصريح في كلمة القاها الاحد 30 سبتمبر/أيلول أمام مؤتمر حزب العدالة والتنمية الحاكم.

دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان كلا من روسيا والصين وايران الى تعديل مواقفها من النزاع في سورية والتخلي عن دعمها للرئيس بشار الاسد.

وأعلن اردوغان في كلمة القاها الاحد 30 سبتمبر/أيلول أمام مؤتمر حزب العدالة والتنمية الحاكم: "نتوجه الى روسيا والصين وايران.. أدعوكم الى اعادة النظر في موقفكم الحالي من هذه القضية"، مردفا بقوله ان "التاريخ لن يغفر للذين وقفوا الى جانب الانظمة القاسية".

واستهل أردوغان خطابه أمام المؤتمر الطارئ الرابع للحزب الذي يتزعمه بتوجيه التحية "للأبطال فى سورية" قائلا: "أتوجه بالتحية والتقدير لأبطال سورية الذين يناضلون من أجل الحرية والكرامة، أحيي من هنا أربيل والسليمانية ودهوك وبغداد والقاهرة والقدس ودول آسيا وافريقيا والعالم جميعا".

هذا وينعقد المؤتمر العام للحزب الحاكم الذي بدأت أعماله الاحد في العاصمة التركية أنقرة تحت شعار "شعب عظيم ذو قدرة عظيمة.. هدفنا عام 2023"، وهو التاريخ الذي يصادف ذكرى مرور مئة عام على تأسيس الجمهورية التركية.

ويشارك فى المؤتمر بصفة ضيوف شرف، الرئيس المصري محمد مرسى، ورئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، ورئيس حركة حماس خالد مشعل، ورئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، والرئيس القرغيزي ألمازبك آتامباييف، وعلي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني، وطارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي، ورئيس إقليم شمال العراق مسعود بارزاني، والمستشار الألماني الأسبق جيرهارد شرويدر، الى جانب ضيوف آخرين.

واعتبر المحلل السياسي كمال بياتلي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من اسطنبول ان "اردوغان يتوق بالطبع لترأس رئاسة الجمهورية وهذا شيء اكيد، ولكن مازال الوقت مبكرا لقيادة حملة انتخابية". وقال انه "كان من المفترض ان يتحدث اردوغان عن الاستراتيجية القادمة للحزب ولكنه خصص الشطر الاكبر من خطابه للمنجزات التي حققها الحزب وحكومته"، مشيرا الى انه "في حال سقوط النظام السوري فسترتفع مكانة حكومة اردوغان كثيرا".

من ناحيته، اشار المحلل السياسي السوري شادي أحمد في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من دمشق الى ان "التطورات في سورية فرضت على الادارة التركية، بعد شعورها بتهديد الامن الداخلي ونقصان ثقة الناس بها، انه يجب على اردوغان اعادة تموضع نفسه ضمن منظومة بهدف تصدير الازمة وتحميل مسؤولية ما اسماه فشل المجتمع الدولي على ايران وروسيا والصين".

واضاف قائلا: "كما انه يرغب عبر هذه التصريحات بايجاد تغطية سياسية لطلبه من قيادات الجيش الحر بمغادرة الاراضي التركية". 

المصدر: وكالات