العربية عن وثائق سرية: طيارا الطائرة التركية التي اسقطتها سورية سقطا حيين

أخبار العالم العربي

العربية عن وثائق سرية: طيارا الطائرة التركية التي اسقطتها سورية سقطا حيين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595770/

بدأت قناة "العربية الحدث" يوم السبت 29 سبتمبر/ايلول ببث مجموعة من البرامج تكشف "وثائق سرية مسربة" حول الازمة السورية، افتتحتها بموضوع الطائرة التركية التي تم اسقاطها في 22 يونيو/حزيران من العام الجاري بعد اختراقها المجال الجوي السوري.

بدأت قناة "العربية الحدث" يوم السبت 29 سبتمبر/ايلول ببث مجموعة من البرامج تكشف "وثائق سرية مسربة" حول الازمة السورية، افتتحتها بموضوع الطائرة التركية التي تم اسقاطها في 22 يونيو/حزيران من العام الجاري بعد اختراقها المجال الجوي السوري.

وكشفت "الوثائق الأمنية السورية" التي بثتها القناة أنه "ثبت أن الطائرة التركية التي أسقطها النظام السوري أسقطت بصاروخ دفاع جوي نوع "غراد" وليس بمضادات جوية، وبالتنسيق مع القاعدة البحرية الروسية في طرطوس".

وكشفت عن "وثيقة سرية كانت في طريقها من مكتب الرئيس السوري بشار الاسد متوجهة الى رئيس فرع العمليات في المخابرات الخارجية تبلغه أن المخابرات الجوية السورية والقوات البحرية تمكنت من القبض على طيارين من سلاح الجو التركي".

وأضافت ان الرئيس السوري بشار الأسد اصدر أمرا بوضع الطيارين التركيين تحت تصرف فرع العمليات الخارجية وفق بروتوكول أسرى الحرب، وذلك للحصول على أية معلومات لديهما حول خطط الجيش وسلاح الجو التركي وماهية دعم الحكومة التركية لما يعرف بـ"الجيش الحر"، حسبما أشارت إليه الوثيقة السرية.

وذكرت الوثيقة التي حملت اسم "تركيا.. الطياران الأسيران" أن الأسد وافق على دراسة مقترح اللواء بسام مرهج بنقل الطيارين التركيين الى الأراضي اللبنانية للبقاء في عهدة حزب الله للاستفادة منهما في وقت لاحق.

وتابعت "العربية" انه يسدل الستار على قصة الطائرة التركية وخباياها بالوثيقة الثالثة، الصادرة من رئاسة الجمهورية السورية، والتي تحمل في طياتها 3 نقاط مهمة، أولها أن الرئيس الأسد يأمر بـ"التخلص من الطيارين التركيين المحتجزين بطريقة طبيعية وإعادة جثمانيهما الى مكان سقوط الطائرة في المياه الدولية وذلك لاحراج الحكومة التركية".

والنقطة الثانية كما ذكرت "العربية"، فكانت مطالبة "القيادة السورية بالإسراع إلى تقديم اعتذار رسمي للحكومة التركية عن إسقاط الطائرة لإحراج الحكومة التركية لكسب تأييد الرأي العام الدولي".

أما النقطة الثالثة فهي "التلويح بتحريك حزب العمال الكردستاني على الحدود التركية كرسالة تحذيرية للحكومة التركية بمدى خطورة الوضع في حال استمر دعمها للجيش الحر".

وكان سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا قد اعلن في وقت سابق ان تركيا استلمت من روسيا المعطيات المتوفرة لديها عن حادثة اسقاط الطائرة التركية المقاتلة "اف – 4 " (فانتوم)، قائلا: ""لدينا كما لدى كافة البلدان المتطورة عسكريا، امكانية الحصول على معطيات موضوعية باستخدام اجهزة المراقبة التقنية". واضاف "لقد تم ايصالها الى زملائنا في تركيا".

بينما كان مصدر روسي مطلع قد اعلن ان طياري المقاتلة التركية "استقطبا" بكل معنى الكلمة نيران دفاعات الجو السورية، مؤكدا ان "تصرفات الطائرة التركية من دون شك كانت استفزازية.. وإلا كيف يمكن تفسير حقيقة ان المقاتلة اخترقت الاجواء السورية مرتين، حتى لو كانتا لفترة قصيرة من الزمن؟".

وتابع القول ان "تصرفات الطاقم هذه لها سبب واحد فقط ـ اختبار الجهوزية القتالية لمنظومة الدفاع الجوي السوري لتصرفات كهذه.. والتحقق منها فعليا.. وايضا القيام بعملية استطلاع واستكشاف للقوات ولمنظومة الدفاع الجوي السوري".

واستطرد قائلا "في مجمل الاحوال فان طاقم "الفانتوم" التركي بذل جهده لاستقطاب نيران الدفاع الجوي السوري".

المصدر: وكالات