الرئيس التونسي يحذر من خطر الاسلاميين المتشددين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595710/

أكد الرئيس التونسي منصف المرزوقي ان الاسلاميين المتشددين يضرون بصورة البلاد، معترفا بأن تونس هونت من حجم تأثيرهم السلبي في الوضع الامني وقدرة البلاد على اجتذاب المستثمرين وإصلاح الاقتصاد. من جهته، أعلن رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي ان سلطات بلاده مصممة على محاربة دعاة العنف.

أكد الرئيس التونسي منصف المرزوقي ان الاسلاميين المتشددين يضرون بصورة البلاد، معترفا بأن تونس هونت من حجم تأثيرهم السلبي في الوضع الامني وقدرة البلاد على اجتذاب المستثمرين وإصلاح الاقتصاد.

ونقلت "رويترز" عن المرزوقي قوله اثناء حضوره مأدبة عشاء خاصة أقامها مجلس الاعمال للتفاهم الدولي بنيويورك الجمعة 28 سبتمبر/أيلول: "تقدر الشرطة التونسية وجود 3000 فقط من هؤلاء السلفيين في دولة تعدادها عشرة ملايين.. ظننا من قبل انهم قلة وان معهم عددا قليلا من الناس وانهم ليسوا خطرين، لكننا ادركنا الان انهم خطرون جدا".

ودان المرزوقي الهجوم على السفارة الامريكية في تونس يوم 14 سبتمبر/ايلول والذي يعتقد انه كانت وراءه جماعة أنصار الشريعة الاسلامية المتشددة. وأضاف الرئيس تعليقا على الاحتجاجات على فيلم "براءة المسلمين" التي أخذت طابعا عنيفا في تونس: "كان هناك نقص في الاجراءات الامنية.. لم نتوقع ان يكون هؤلاء الناس على هذا القدر من العنف. الان هذه اشارة انه علينا ان نوقف هذه الظاهرة وإلا سيضرون بصورة بلادنا". وشدد المرزوقي على ان هذه الانتهاكات تشكل خطرا على علاقة البلاد بواشنطن وهي حليف سياسي واقتصادي هام.

رئيس الوزراء التونسي: سنحارب بحزم كافة أشكال العنف

من جهته، أعلن رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي ان سلطات بلاده مصممة على محاربة دعاة العنف. وصرح الجبالي في مقابلة مع القناة العامة التونسية بثت الجمعة 28 سبتمبر/أيلول: "سنحارب بحزم كافة أشكال العنف وسنلاحق في كل مكان كل من يسعى لاشاعة الفوضى".

وأعرب رئيس الوزراء عن استيائه من الهجوم على السفارة الاميركية بتونس من قبل "متعصبين"، مضيفا ان المهاجمين لم ينجحوا بذلك سوى في الاساءة لصورة تونس وثورتها في العالم.

المصدر: رويترز + فرانس برس