سورية.. معارك ضارية في حلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595705/

أفاد نشطاء من المعارضة السورية ان اشتباكات غير مسبوقة تجري لليوم الثاني على التوالي في مدينة حلب وعلى جبهات عدة، وذلك بعدما اعلن مسلحو المعارضة يوم 27 سبتمبر/ايلول عن "هجوم حاسم".  من جانبها افادت (سانا) بأن وحدات الجيش تواصل مهامها ضد المجموعات الارهابية المسلحة في حلب وريفها، حيث قضت على اعداد كبيرة منهم.

أفاد نشطاء من المعارضة السورية ان اشتباكات غير مسبوقة تجري لليوم الثاني على التوالي في مدينة حلب وعلى جبهات عدة، وذلك بعدما اعلن مسلحو المعارضة يوم 27 سبتمبر/ايلول عن "هجوم حاسم".

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان يوم 29 سبتمبر/أيلول إن "المعارك على نطاق غير مسبوق ولم تتوقف منذ الخميس"، موضحا أنه "في السابق كانت المواجهات تجري في شارع او شارعين من قطاع معين، لكنها تدور الان على جبهات عدة".

وافاد سكان في احياء بوسط المدينة يسيطر عليها النظام وكانت حتى الآن بمنأى من اعمال العنف مثل السليمانية وسيد علي، عن اطلاق نار "غير مسبوق". وقال احد سكان السليمانية إن "المواجهات لم تتوقف، وكذلك اطلاق النار. كنا جميعا مذعورين. لم يسبق ان سمعت ما يشبه ذلك من قبل".

واشار المرصد والسكان الى ان هذه الاحياء تعرضت لقصف بقذائف الهاون بكثافة غير مسبوقة من قبل مقاتلي المعارضة، حيث اكد احد السكان "هذه أول مرة أرى ذلك في السيد علي. عادة نسمع إطلاقتين او ثلاث، لكن الامر هذه الليلة كان غير مسبوق". واشار إلى ان قذيفة هاون ادت الى مقتل "اربعة اشخاص من عائلة واحدة في سيد علي: رجل في الـ70 من العمر، زوجان وطفلهما". واشار إلى أن السكان حاولوا نقلهم الى المستشفى لكنهم كانوا قد فارقوا الحياة. كما تتعرض الاحياء التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة شرقا لقصف متواصل منذ الخميس من قبل القوات النظامية.

وبموازاة ذلك، في العاصمة دمشق، "تقوم القوات النظامية باقتحام احياء برزة وجوبر والقابون" مع "قطع للطرق المؤدية للحي وعمليات دهم وتكسير للمنازل واعتقالات طالت عددا من المواطنين في حي برزة" وفق المرصد.

سانا: الجيش يواصل مهامه ضد المسلحين

من جانبها افادت وكالة الانباء السورية (سانا) بأن وحدات الجيش تواصل مهامها ضد المجموعات الارهابية المسلحة في حلب وريفها، حيث قضت على اعداد كبيرة منهم.

واشارت الوكالة الى ان الجيش تصدى للمسلحين في حي الشيخ مقصود بحلب وفي قسطل حرامي وحارة الشحادين وسوق الخابية وشمال وجنوب سوق الهال وقرب روضة التقدم وساحة الملح ومقر الطبابة الشرعية في منطقة حلب القديمة وغرب باب انطاكية. كما دمر الجيش 6 سيارات مزودة برشاشات دوشكا وأربع سيارات تنقل مسلحين في ريف حلب.

واضافت الوكالة ان وحدات الجيش حررت مدنيين مختطفين من قبل مسلحين في حي القابون بدمشق، كما استهدفت القوات وكرا للارهابيين في حي القابون وقضت على عدد منهم. كما قضى الجيش على مجموعة مسلحة كانت تستقل سيارة شاحنة في منطقة برزة بدمشق وقضت على أفرادها.

من جانبه اعتبر خبير لجنة الأمن في مجلس الدوما الروسي أليكسي بلوتنيكوف في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن المعارضة السورية تسعى لاسقاط النظام الى جانب جهود بعض الاطراف الدولية والعربية. واشار الى انه اذا اقتصرت المعارضة على استعمال القوة من الخارج فانه لن ينتظرها من الخير شيء. واوضح ان المعارضة التي تتلقى الاموال اذا جاءها الامر بالمحاربة والتصعيد فانها ستفعل. واضاف ان الحكومة استطاعت السيطرة على الوضع. واوضح ان روسيا ستستمر في مد سورية بالسلاح لانها لا تريد ان تصل الى الوضع الذي وصلت اليه الدول العربية.

بدوره اشار المحلل السياسي خلف المفتاح في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" الى ان الحكومة السورية لم تخطئ على المستوى الاستراتيجي في التعامل مع المعارضة المسلحة التي رفضت الحوار ولجأت الى السلاح والى الخارج بدلا من الداخل، لذلك كان لابد للسلطات من مواجهة هكذا خيارات.

هذا واعتبر الكاتب والمحلل السياسي السوري نبيل فياض في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "الاخبار التي ينقلها الشباب الصغار الى المحطات الممولة غربيا وقطريا عارية عن الصحة تماما"، مضيفا: "أنا اتواصل مع الاصدقاء من الكثير من مناطق حلب المتواجد فيها ما يسمى بالجيش الحر، ويؤكدون لي قرب الحسم من قبل الجيش السوري الذي انجز تقدما كبيرا في الساعات الاخيرة".

من جهته رأى عضو المكتب التنفيذي السوري للتغيير عمرو العظم في حديث للقناة من مدينة اوهايو الامريكية ان "ما نراه اليوم في معارك حلب وحتى دمشق ان النظام بقوته الضاربة قادر على الدخول وفرض سيطرته على اي منطقة يريدها، ولكن هذا الموضوع لفترة مؤقتة، فهناك فرق بين الدخول وبين ان ترغم على الانسحاب منها بعد فترة. فلا اعتقد ان النظام قادر على امساك اي من المناطق لفترة طويلة".

المصدر: فرانس برس+سانا