الولايات المتحدة تضع اسانج على لائحة اعداء امريكا مقارنة اياه بالقاعدة

أخبار العالم

الولايات المتحدة تضع اسانج على لائحة اعداء امريكا  مقارنة اياه بالقاعدةعدو الولايات المتحدة الجديد...
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595626/

وضعت الولايات المتحدة مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان اسانج، الملتجأ منذ اكثر من 3 اشهر الى سفارة الاكوادور بالعاصمة البريطانية لندن، وضعته على لائحة اعداء الدولة واعتبرت موقعه "ويكليليكس" بأنه يشكل تهديدا للامن القومي، مما جعل اسانج من حيث الخطورة على امريكا  يقف في صف واحد مع تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وضعت الولايات المتحدة مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان اسانج، الملتجأ منذ اكثر من 3 اشهر الى سفارة الاكوادور بالعاصمة البريطانية لندن، وضعته على لائحة اعداء الدولة واعتبرت موقعه "ويكليليكس" بأنه يشكل تهديدا للامن القومي، مما جعل اسانج من حيث الخطورة على امريكا  يقف في صف واحد مع تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وافادت صحيفة "The Sydney Morning Herald" الاسترالية في عددها الصادر يوم الخميس 27 سبتمبر/ايلول بأن السلطات الامريكية تضع اسانج وموقعه في وثائقعها في هذا المستوى بالذات من الخطورة ، اذ هكذا وصفته وثائق الاستخبارات الامريكية  الجوية المضادة ، التي تم الكشف عنها بقرار من المحكمة، وورد فيها ان "عدو الدولة اسانج المرتبط بقضية المحللة العسكرية الامريكية التي حضرت في لندن محاكمة اسانج..".

وكشفت الوثائق ان هذه المرأة التقت بـ"اشخاص يدعمون نشاط "ويكيليكس" ، اي مع نشطاء عند مبنى المحكمة. وبغض النظر عن عدم اهمية ذلك، تعتبر القوانين الامريكية ذلك "تنسيقا مع العدو" ما يهدد بانزال أقصى عقوبة للعسكري "الذي احتك مع العدو"، اي الاعدام.

وعلق موقع "ويكيليكس" على نبأ الصحيفة الاسترالية واصفا "التنسيق مع العدو بأنه يعني ان الحكومة الامريكية تحتفظ لنفسها بحق التصرف مع جوليان اسانج حسب زمن الحرب، ما يعني القتل او الاختطاف او الاعتقال بدون محاكمة، الخ" و"ان ذلك يعطي امكانية لشن هجمات عديدة على "ويكيليكس" من قبل السلطات الامريكية".

وقد انتقد جوليان أسانج مؤسس موقع "ويكيليكس" في كلمة ألقاها ‎باستخدام تقنية التواصل عبر الفيديو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الرئيس الأمريكي باراك أوباما وسخر من دفاعه عن حرية التعبير في العالم العربي خلال ما بات يعرف بـ "الربيع العربي".

وقال أسانج يوم الأربعاء 26 سبتمبر/أيلول: "تشير تجربتي الشخصية الى أن أوباما ذهب أبعد من أي رئيس أمريكي آخر لتجريم حرية التعبير".

المصدر: "ايتار-تاس" + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون