سورية قد تحتل المرتبة الخامسة في قائمة الدول المستوردة للسلاح الروسي

أخبار روسيا

سورية قد تحتل المرتبة الخامسة في قائمة الدول المستوردة للسلاح الروسي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595608/

صرح إيغور كوروتشينكو رئيس مركز الدراسات الخاصة بتجارة الأسلحة العالمية يوم 27 سبتمبر/أيلول لوكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء أن الهند وفنزويلا وفيتنام ستتصدر في السنوات الأربع القادمة قائمة الدول المستوردة للسلاح الروسي، وتأتي سورية في المرتبة الخامسة بهذا التصنيف.

صرح إيغور كوروتشينكو رئيس مركز الدراسات الخاصة بتجارة الأسلحة العالمية يوم 27 سبتمبر/أيلول لوكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء أن الهند وفنزويلا وفيتنام ستتصدر في السنوات الأربع القادمة قائمة الدول المستوردة للسلاح الروسي.

وكان الثلاثي المتألف من الهند (بمبلغ  8.2  مليار دولار) والجزائر (4.7 مليار دولار) والصين ( 3.5 مليار دولار) في أعوام 2008 – 2011  يتصدر قائمة الدول المستوردة للسلاح مشكلا حصة 55.47% من إجمالي التصدير الروسي للأسلحة الذي بلغ آنذاك 29.8 مليار دولار.

أما في الفترة ما بين عام 2012 وعام 2015  فستشغل فيها الهند المرتبة الأولى (14.3 مليار دولار)،  وستحل فنزويلا محل الجزائر بمبلغ 3,2 مليار دولار. وستأتي فيتنام بمبلغ 3.2 مليار دولار في المرتبة الثالثة.

وأوضح كوروتشينكو أن تصنيف المركز يشمل 37 دولة وقعت  معها  لحد ألان اتفاقيات توريد الأسلحة  في أعوام 2012 – 2015.

وقدر المركز في أواخر أغسطس/آب الماضي  حجم الصادرات الروسية المحتملة إلى فيتنام بمبلغ 2.43 مليار دولار، وهذا ما يناسب المرتبة الرابعة في تصنيف  الدول المشترية للسلاح الروسي.

وأوضح كوروتشينكو أن حصة الثلاثي الأول للدول المستوردة للسلاح الروسي في أعوام 2012 – 2015  تبلغ  نسبة 62.43 % من إجمالي التصدير الروسي للاسلحة  في تلك الفترة والذي يبلغ نحو 32,5 مليار دولار.

وأشار رئيس المركز إلى أن الصين ستشغل في السنوات الاربع القادمة المرتبة الرابعة بمبلغ 2.8 مليار دولار. وتعود المرتبة الخامسة  في هذا المجال إلى سورية ، علما ان حصة الخماسي الأول  في أجمالي التصدير الروسي أعوام 2012 – 2015  ستبلغ 74.9% .

وأضاف قائلا إن سورية ستشغل المرتبة الخامسة في حال تنفيذ الاتفاقيات الموقعة، مما يبعث على الشك، آخذا بالحسبان التطورات السياسية المعقدة داخلها وحولها.

وأعلن كوروتشينكو أن روسيا موجهة أكثر من الولايات المتحدة نحو تصدير الأسلحة إلى مجموعة محدودة من الدول. وستتنامى هذه النزعة خلال السنوات الاربع القادمة.

 وأبرز أن الولايات المتحدة لا تزال  تحتل المرتبة الأولى في سوق الأسلحة العالمية. ويزداد الفارق بينها وبين الدول المنافسة لها في هذا المجال، ويتوقع المركز أن  يبلغ حجم التصدير العسكري الأمريكي عام 2012 قيمة 25.517 مليار دولار، أي ما يوافق نسبة 36.54 من إجمالي تصدير الأسلحة العالمي. وتشغل فرنسا المرتبة الثالثة بمبلغ 5.6 مليار دولار، ما يوافق نسبة 8% من مبيعات الأسلحة العالمية.

وستدخل ألمانيا (4.6 مليار دولار،  ما يوافق 6.54%) وبريطانيا (3.2 مليار دولار، ما يوافق 4.64% ) في الخماسي الأول للدول المصدرة للأسلحة

ثم تأتي حسب كوروتشينكو كل من إسرائيل وإيطاليا ( 2.8 مليار دور لكل منهما ، ما يوافق نسبة 4%) ، والصين (1.9 مليار دولار، ما يوافق نسبة 2.8%)، وإسبانيا ( 1.5 مليار دولار، ما يوافق نسبة 2.2%) وتأتي السويد في المرتبة العاشرة ، ويتوقع أن  يجلب تصدير الأسلحة لها 1.1 مليار دولار، ما يوافق نسبة 1.6% من مبيعات الأسلحة العالمية.

وبحسب توقعات المركز فإن روسيا  لا تزال تشغل في تلك الفترة المرتبة الثانية في هذا المجال.

المصدر:  وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة