قيادي في حماس لـ"روسيا اليوم": قرار مشعل عدم الترشح يفتح على نموذج حركي إسلامي جديد

أخبار العالم العربي

قيادي في حماس لـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595606/

نفى مصدر قيادي في حركة حماس أن يكون قرار خالد مشعل عدم الترشح لقيادة المكتب السياسي للحركة مرتبطا بأي "تطورات داخل أو خارج الحركة". وأوضح المصدر لموقع "روسيا اليوم" أن القرار ينبع من " قناعة الرجل(مشعل) أنه يجب صناعة نموذج حركي إسلامي في ترك المناصب من قبل القادة المؤسسين وترك المجال لدماء جديدة كي تسري في عروق الحركة".

نفى مصدر قيادي في حركة حماس أن يكون قرار خالد مشعل عدم الترشح لقيادة المكتب السياسي للحركة مرتبطا بأي "تطورات داخل أو خارج الحركة". وأوضح المصدر لموقع "روسيا اليوم" أن القرار ينبع من " قناعة الرجل(مشعل) أنه يجب صناعة نموذج حركي إسلامي في ترك المناصب من قبل القادة المؤسسين وترك المجال لدماء جديدة كي تسري في عروق الحركة".

وأكد المصدر الذي طلب عدم ذكره أن "قرار الأخ خالد مشعل قديم بدأ التفكير به منذ بداية 2011 وليس جديداً". وكشف أن مشعل "أعلن  قراره صراحة أمام اجتماع قيادي للحركة في السودان قبل حوالي 7 أشهر".

ولم يستبعد القيادي في حركة حماس، في اتصال مع موقع "روسيا اليوم"، أن "تواجه الحركة صعوبة في المرحلة المقبلة على صعيد العلاقات الدولية وخاصة العربية منها". ولفت الانتباه إلى أن "مشعل نسج شبكة علاقات تاريخية في فترة قيادته، واستطاع اختراق مجالات كانت تعتبر أبعد ما يكون عن فضاء الحركة الإخوانية". وكشف المصدر لموقع "روسيا اليوم"  أن "هناك رغبة لدى بعض القادة العرب في بقاء مشعل خصوصاً أن بعضهم يستصعب التعامل مع غيره من قيادة حماس"، واوضح أن هذه كانت "إحدى النقاط التي دفعت قيادة الحركة للضغط على مشعل للعدول عن قراره".

وفيما يخص دور مشعل المستقبلي في حركة حماس أكد المصدر الحمساوي أن "مشعل تعهد بمتابعة دوره في ربط القيادة الجديدة بهذه العلاقات معلناً أنه يترك المنصب ولا يغادر الدور".

وأقر القيادي في حماس بـ" حقيقة وجود تيارات داخل الحركة"،  لكنه اعتبر أن "البناء عليه كان في سياق مختلف تماماً... هناك اختلاف في وجهات النظر بين قيادة حماس في الخارج وقيادة غزة تحديداً". وأوضح أن الاختلافات تدور حول "جدوى الحفاظ على مكتسبات الحكومة الفلسطينية في غزة وجدوى التفريط فيها لصالح المصالحة وإنهاء الانقسام"، وكشف القيادي في حماس أن قيادة الخارج "تعتبر أن المصالحة أهم من أي مكتسبات لصالح الحفاظ على إستراتيجية الحركة العامة المتمثلة بتحرير فلسطين كاملة"،  فيما تعتبر قيادة غزة "أن التفريط بمكتسبات الحكومة سيعني العودة إلى وضع قديم يصعب تحمله ومن الممكن إدخال الحركة في دوامة جديدة مع فتح". وشدد على أن هذه الاختلافات  "ليست لها علاقة بموضوع الترشح"،  وأشار إلى أن "قيادة غزة دعت مشعل رسمياً للبقاء في منصبه بعد اجتماع السودان".

وأكد المسؤول في حركة حماس أن "القيادات العسكرية في غزة خاصة أحمد الجعبري الشخصية القوية داخل القسام أعلن تأييده الكامل باسم القسام لقيادة مشعل للمرحلة المقبلة".

وغزا  الضغط على مشعل للبقاء في منصبه بأنه "نابع من قناعة بعدم إمكانية شغل مكانه بسهولة".

وفيما يخص خلافة مشعل لم يستبعد المصدر القيادي في حماس أن "يفرز مجلس الشورى شخصية مفاجئة للجميع"، ورأى أن إبراهيم هنية وموسى أبو مرزوق هما" مرشحان محتملان" وأضاف أن  "شخصية هنية تقيم على أنها شخصية شعبية وجماهيرية وليست سياسية".

المصدر: روسيا اليوم