مارغيلوف: لا يجوز استخدام القوة في مالي الا على أساس ميثاق الأمم المتحدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595577/

قال ميخائيل مارغيلوف ممثل الرئيس الروسي للتعاون مع الدول الافريقية أنه لا يمكن دراسة امكانية استخدام القوة لتسوية الوضع في منطقة الساحل في مالي الا بمراعاة ميثاق الأمم المتحدة.

قال ميخائيل مارغيلوف ممثل الرئيس الروسي للتعاون مع الدول الافريقية أنه لا يمكن دراسة امكانية استخدام القوة لتسوية الوضع في منطقة الساحل في مالي الا بمراعاة ميثاق الأمم المتحدة.

وخلال مشاركته في لقاء رفيع المستوى حول الوضع في الساحل انعقد على هامش عمل الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء 26 سبتمبر/أيلول، أعرب مارغيلوف عن تأييده لجهود ‎المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس" لتسوية الوضع في مالي. وشدد المسؤول الروسي على ان دراسة امكانية موافقة مجلس الأمن الدولي على عملية تديرها هذه المنظمة الأقليمية في مالي يجب أن يتم بمراعاة الفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة. وتابع أنه يجب أن يكون هناك وضوح تام حول تفويض مثل هذه العملية وعدد القوات المشاركة فيها ومواعيدها ونطاق انتشار القوات.

وأضاف مارغيلوف أن موسكو قلقة جدا مثل شركائها من أن قوى متطرفة لا تخفي علاقاتها مع القاعدة تلعب دورا رئيسيا في شمال مالي.

وأضاف أن الإرهاب أصبح أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر في الأمن العام في المنطقة. وأضاف أن موسكو ترى أن إستعادة النظام الدستوري في مالي وإطلاق حوار وطني بمراعاة مبادئ السيادة ووحدة أراضي البلاد يجب يكون قاعدة لتسوية الأزمة في مناطقها الشمالية. وأضاف أن تحقيق هذا الهدف يتطلب أيضا جهودا منسقة من قبل دول المنطقة والمنظمات الإقليمية مع تقديم المجتمع الدولي دعما مناسبا لهذه الجهود.

هذا وشارك في اللقاء الذي بحث بالإضافة الى الوضع في مالي، تداعيات الأزمة الليبية في المنطقة، كل من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ووزيرة الخاريجة الأمريكية هيلاري كلينتون والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ونحو 30 شخصية من رؤساء ورؤساء حكومات بلدان أوروبا وأفريقيا والعالم العربي.

فيسبوك 12مليون