245 قتيلا في سورية.. وتواصل الاشتباكات بين الجيش النظامي والمسلحين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595564/

أعلن ناشطون سوريون أن 245 شخصا قتلوا يوم 26 سبتمبر/ايلول في سورية على يد قوات الأمن، في حين أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد ضحايا أعمال العنف المستمرة في البلاد منذ 18 شهرا ارتفع إلى أكثر من30 ألف شخص.

أعلن ناشطون سوريون أن 245 شخصا قتلوا يوم 26 سبتمبر/ايلول في سورية على يد قوات الأمن، في حين أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد ضحايا أعمال العنف المستمرة في البلاد منذ 18 شهرا ارتفع إلى أكثر من30 ألف شخص.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن الجيش السوري ارتكب مجزرتين في ريف دمشق، الأولى في الذيابية ذهب ضحيتها 107 أشخاص، والثانية في حي برزة في العاصمة السورية حيث "أعدم مقاتلون موالون للرئيس السوري، بشار الأسد، 16 شخصا"، بينهم أطفال ونساء.

بدوره، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مقتل ما لا يقل عن 16 مواطنا في حي التركمان بحي برزة بدمشق، إثر اطلاق الرصاص عليهم من "مسلحين موالين للنظام بحسب ناشطين من الحي".

وفي القنيطرة، قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنه تم العثور على جثث 40  شخصا قتلوا "ذبحا بالسكاكين على يد قوات الجيش"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

في غضون ذلك، شهدت مدينة بانياس السورية الساحلية حملة أمنية واسعة، أدت إلى اعتقال نحو 68 شخصا على الأقل بينهم 25 سيدة و3 أطفال، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

سانا: عمليات الجيش متواصلة للقضاء على الارهابيين

من جهتها افادت وكالة الانباء السورية (سانا) ان قوات الجيش تواصل عمليات التصدي للمجموعات المسلحة في عدد من مناطق محافظة حلب ودرعا وحمص وحماة حيث استهدفت مقرات للمسلحين وتجمعات لهم موقعة في صفوفهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وفي ريف محافظة حلب دمرت وحدات من الجيش خمس شاحنات محملة بالأسلحة وخمس سيارات مزودة برشاشات دوشكا وأوقعت خسائر فادحة ايضا في صفوف الإرهابيين في قبتان الجبل ومدجنة بقرية كفر داعل.

وأضافت الوكالة أن الجهات المختصة تصدت لمجموعة مسلحة في حي باب هود بحمص وقضت على خمسة من أفرادها وأصابت أربعة. كما اشتبكت الجهات المختصة مع مجموعة إرهابية مسلحة كانت تعتدي على المواطنين في تلبيسة بريف حمص وكبدتها خسائر فادحة، حيث اسفر الاشتباك عن مقتل وإصابة العشرات من أفراد المجموعة الإرهابية.

كما قضت وحدة من القوات المسلحة على أفراد مجموعة مسلحة وصادرت الأسلحة التي بحوزتهم على في ناحية صوران بريف حماة.

وفي ريف دمشق انتهى الجيش من تطهير بلدتي الحسينية والبويضة في منطقة السيدة زينب من الإرهابيين وأعلنهما منطقتين آمنتين.

هذا واكد المحلل السياسي السوري كامل صقر في حديث مع "روسيا اليوم" من دمشق ضرورة "الفصل بين اتساع رقعة المواجهات وانتشار المسلحين في مناطق واسعة من الاحياء والبلدات السورية، وهذا موجود فعلا، ولكنه لا يعني بالمطلق تمركز او سيطرة المسلحين على الارض ولا يمكن انكار وجود اعداد كبيرة منهم خصوصا في حلب وريفها التي تعتبر خزانا لهم".