مقتل 4 واصابة 14 آخرين في انفجارين استهدفا مبنى هيئة الاركان في دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595491/

نقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصدر عسكري قوله ان أربعة حراس قتلوا وأصيب 14 من المدنيين ورجال الأمن في التفجيرين اللذين استهدفا مبنى هيئة الاركان العامة يوم الأربعاء 26 سبتمبر/ايلول.

نقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصدر عسكري قوله ان أربعة حراس قتلوا وأصيب 14 من المدنيين ورجال الأمن في التفجيرين اللذين استهدفا مبنى هيئة الاركان العامة يوم الأربعاء 26 سبتمبر/ايلول.

وأفادت مراسلة "روسيا اليوم" في دمشق في وقت سابق بأن تفجيرين كبيرين وقعا صباح الاربعاء في العاصمة السورية، احدهما في ساحة الأمويين والآخر في منطقة أبو رمانة، القريبة من الساحة.

واوضحت المراسلة أنه استنادا الى المعلومات الأولية فأن أحد التفجيرين استهدف هيئة الأركان العامة والآخر استهدف آمرية الطيران (قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي). واشارت المراسلة الى أن الانفجار ادى الى نشوب حريق هائل في مبنى الاركان العامة وأن اعمدة الدخان يمكن مشاهدتها من مسافة بعيدة.

واضافت انه نقلا عن مصادر مطلعة فان اشتباكات وقعت في المنطقة، التي تم اغلاقها بشكل كامل، وان اصوات الرصاص تعلو في مكان التفجيرين، وهناك انباء عن سقوط قتلى بين المدنيين والعسكريين دون اي معلومات رسمية تؤكد عددهم. واضافت ايضا ان الجهات المختصة تقوم بملاحقة المسلحين المتورطين بالحادثة. وفي هذا السياق أفادت قناة المنار عن مقتل اكثر من ثلاث مسلحين من الذين حاولوا اقتحام مقر هيئة الاركان العامة في دمشق والجيش يسيطر على المكان.

بينما نفى وزير الاعلام السوري عمران الزعبي مقتل قادة عسكريين جراء التفجيرين، مؤكدا ان الأنباء التي تتحدث عن اصابة وزير الدفاع وقيادات عسكرية غير صحيحة.

من جانبها نقلت قناة "الدنيا" عن وزير الاعلام قوله أن التفجيرين ناجمان عن عبوتين ناسفتين والأضرار اقتصرت على الماديات فقط. واوضحت القناة أيضا أن مجموعة مسلحة قامت بمحاولة اقتحام مبنى هيئة الأركان بدمشق بعد التفجير لكن محاولتهم باءت بالفشل وتمكنت عناصر الجهات المختصة من صد الهجوم وتكبيدهم خسائر.

وكان التلفزيون السوري الرسمي أفاد في وقت سابق بأن انفجارين ارهابيين وقعا عند مبنى هيئة الأركان العامة للجيش بالقرب من ساحة الأمويين في دمشق. وأوضح التلفزيون أن الانفجارين تسببا بنشوب حريق هناك. ولم يذكر التلفزيون معلومات حول وقوع ضحايا أو اصابات نتيجة الحادث.

بيان عسكري سوري: التفجيران عبارة عن سيارة مفخخة وعبوة ناسفة في محيط مبنى الاركان العامة

في سياق متصل، أوضح مصدر عسكري سوري أن العصابات الإرهابية المسلحة المرتبطة بالخارج نفذت العمل الارهابي عن طريق تفجير سيارة مفخخة وعبوة ناسفة في محيط مبنى الأركان العامة ما أدى إلى وقوع أضرار مادية في المبنى واشتعال النار في بعض جوانبه وإصابة عدد من عناصر الحراسة.

ونقلت وكالة الانباء السورية (سانا) عن المصدر قوله إن هذا العملية الارهابية تزامنت مع إقدام بعض العناصر الإرهابية على إطلاق النار بشكل عشوائي في محيط المبنى والشوارع القريبة لإثارة الذعر في صفوف المدنيين فسارعت القوى المختصة إلى التصدي لهم وملاحقة فلولهم في محيط المنطقة.

وأكد المصدر أن جميع القادة العسكريين وضباط القيادة العامة بخير ولم يصب أي منهم بأذى وهم يتابعون تنفيذ مهامهم اليومية والمعتادة.

الجيش الحر يتبنى التفجيرين

من جهته قال المكتب الإعلامي للمجلس العسكري التابع لما يعرف بـ"الجيش السوري الحر" في بيان إن عناصره استهدفت مبنى هيئة الأركان في ساحة الأمويين بدمشق وإن عشرات قتلوا في التفجيرين.

بينما تبنت مجموعة اسلامية اخرى التفجيرين، مؤكدة ان منفذيه هم خمسة من افرادها بينهم انتحاري، بحسب ما جاء في بيان نشر على الانترنت.

وقال ما اطلق على نفسه "تجمع انصار الاسلام - دمشق وريفها" في بيان: "قام احد مجاهدينا الاستشهاديين باستهداف المدخل الرئيسي للمبنى عن طريق تفجير سيارته"، فيما "قامت مجموعة ثانية مؤلفة من اربعة مجاهدين باقتحام المدخل"، وقاموا "بالتعاون مع بعض الشرفاء من داخل المبنى" بتفجير "العبوات المزروعة في الطابق الثالث".

من جهته اكد عضو الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير في سورية طارق الاحمد في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" ان الاعمال الارهابية التي تجري في سورية موجهة ليس فقط ضد النظام بل ضد الدولة السورية والشعب السوري والتاريخ السوري وحتى ضد الحجر السوري. واشار الى ان الاعمال الدموية هذه يتم توظيفها سياسيا على المستوى الدولي.

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري سليمان سليمان في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق انه "من الطبيعي وجود خرق امني في اي بلد كان وهذا امر اقل من عادي ونحن في حالة حرب كونية، وهناك دول داعمة للارهاب في سورية. وما حصل اليوم هو لاعادة الثقة الى المجموعات الارهابية على ضوء انعقاد الجمعية العمومية ومؤتمر المعارضة في سورية".

من ناحيته اكد المحلل السياسي السوري عفيف دلا في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "ايا من قام بهذا العمل الاجرامي البشع فهو يصب في اطار تأزيم وتأجيج العنف وترهيب السكان الآمنين وعرقلة اي جهد داخلي او خارجي لاطلاق حوار سياسي من اجل حل الازمة".

المصدر: روسيا اليوم+سانا+التلفزيون السوري +تلفزيون الدنيا+موقع cedarnews