السجن 15 عاما على ثلاثة سلفيين لقتلهم طالبا في السويس

أخبار العالم العربي

السجن 15 عاما على ثلاثة سلفيين لقتلهم طالبا في السويس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595467/

اصدرت محكمة السويس حكما بالسجن 15 عاما على المتهمين الثلاثة بقتل طالب هندسة السويس احمد حسين عيد مع الشغل والنفاذ لكل المتهمين.

اصدرت محكمة السويس حكما بالسجن 15 عاما على المتهمين الثلاثة بقتل طالب هندسة السويس احمد حسين عيد مع الشغل والنفاذ لكل المتهمين.

وفور نطق الحكم هاجم والد القتيل حسين عيد القاضي المستشار عبد العزيز شاهين قائلا له ان الحكم ظالم، مهددا برفع الامر إلى محكمة العدل الدولية، مؤكدا ان المتهمين يشاركون تكوينا إرهابيا منتشرا في محيط مدينة السويس لتنفيذ "مخطط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".

وشملت العقوبة كلا من عنتر عبد النبي سيد أحمد، ومجدي فاروق معاطي أبو العينين، ووليد حسين بيومي الذين نفوا التهم المنسوبة إليهم، مؤكدين عدم قيامهم بتشكيل جماعة للاعتداء على المواطنين.

وأكدت النيابة العامة خلال مرافعتها أن المتهمين بيتوا النية للاعتداء على كل من لا ينصاع لفكهرهم الديني المتطرف، تنفيذا لأغراض الجماعة الدينية المبينة بوصف أنفسهم دعاة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وقال ممثل النيابة العامة انه "لابد وان نضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء على الحريات، فالاسلام دين الهداية والرحمة والتقوى، ولكن الجناة يبررون فعلتهم بالامر بالمعروف، فقد ارادوا فرض ثقافة الجهل والعدوانية فنصبوا انفسهم قضاة، فانهم من الضاليين الآثمين".

وأكدت النيابة ان المتهمين ينتمون الى تنظيم وجماعة لارهاب المواطنين، لذا فهم يستحقون عقوبة الاعدام على جريمتهم.

من جهة اخرى قدم وحيد فؤاد محامي المتهم عنتر "العزاء لاسرة القتيل"، واصفا الجريمة بأنها "لا تعد سوى مشاجرة عادية وان الطعنة جاءت نتيجة شد وجذب بين المتهم والمجنى عليه" وطلب "البراءة اصليا واحتياطيا وقبل كل شيء الرحمة".

واضاف ان "التحريات جاءت متناقضة وكاذبة بوجود تنظيم يدعى الامر بالمعروف والنهي عن المنكر"، مؤكدا ان "المتهمين يعتقدون انهم صحيح الاسلام" و"الشاهدة (خطيبة المجنى عليه) اقرت ان الواقعة جاءت بمحض الصدفة وغير معد لها وهو ما يتنافى مع وجود جماعة فالتنظيم لابد له من رئيس وتمويل".

فيما اعتبر يوسف غنيم محامي المتهم مجدي انه "ليس له علاقة بالجريمة فالاهمال الطبي هو ما تسبب في الوفاة بعد 6 ايام من الطعنة فكيف لمحافظة بها 2 مليون نسمة لا يوجد بها طبيب اوعية دموية" وطلب البراءة للمتهمين الثلاثة.

يذكر ان الطالب أحمد حسين عيد توفي في يوليو/تموز الماضي، بعد قيام أشخاص ملتحين بطعنه قرب منطقة الكورنيش بالسويس أثناء تواجده بصحبة خطيبته، ولم تفلح الجهود الطبية في إنقاذه. واتهمت أسرة الشاب هؤلاء الملتحين بقتله بسبب مطالبتهم له بأن يسير في الشارع مع خطيبته وبصحبتهما "محرم " .

المصدر: وكالات"

الأزمة اليمنية