واشنطن أوباما ملتزم بعملية السلام واعلان الفشل تغيير تكتيكي فقط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59546/

صرح الناطق الرسمي باسم البيت الابيض ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما ملتزم بعملية السلام في الشرق الاوسط، على الرغم من تراجع أمريكا عن جهودها الرامية لإقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان. هذا وكان المتحدث باسم الخارجية الامريكية فيليب كراولي قد صرح ان إعلان الفشل لن يغير استرتيجية واشنطن وانه سيؤدي الى تغيير تكتيكي فقط.

صرح الناطق الرسمي باسم البيت الابيض في 10 ديسمبر/كانون الأول ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما "ملتزم بعملية السلام في الشرق الاوسط، على الرغم من تراجع أمريكا عن جهودها الرامية لإقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان".
واكد غيبس ان أوباما سيواصل جهوده في عملية التسوية، علما انه يدرك ان هذا الأمر ليس سهلا، كما ان الرئيس الأمريكي يعي جيدا ان انخراط الولايات المتحدة في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين"يحب ان يكون ثابت ومتواصل، بغض النظر عن الفشل الذي يواجهنا على المدى القصير".
يذكر ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي كان قد أعلن في وقت سابق ان واشنطن لم تغير استراتيجيتها في قضية الشرق الأوسط، وان إعلان الفشل في تجميد الاستيطان هو مجرد استبدال تكتيك بآخر، مؤكدا ان  إدارة باراك أوباما تسعى الى اعتماد نهج جديد، يقضي بطرح القضايا المركزية على طاولة النقاش.

باحث أمريكي: طرفا المفاوضات والوسيط يتحملون مسولية فشلها

وحول هذا الأمر قال الباحث الأمريكي في قضايا الشرق الأوسط طارق نهابيت في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه من الصعب إلقاء اللوم على جهة واحدة من الجهات الثلاث، طرفي النزاع والوسيط الأمريكي، بسبب المأزق الذي تواجهه عملية السلام، مشيرا الى ان لدى جميع هذه الأطراف مسؤوليات محددة تجاه نفسها والآخرين، وانه ينبغي التنسيق فيما بينهم بهدف تحقيق النتائج المرجوة.
واعتبر طارق نهابيت ان توجيه اللوم والانتقاد في الفترة الراهنة "عمل غير بناء"، لأن ذلك يعني "الانتقاد دون طرح وجهة نظر بناءة"، مشددا على أهمية مواصلة العمل لإحراز تقدم.

ولفت الباحث الأمريكي الى ان الاستيطان الإسرائيلي يعتبر أمرا مخالفا للقانون بالنسبة للولايات المتحدة وهي لا تعترف بشرعيته.
المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية