المرصد السوري: الجيش يقصف دير الزور.. واشتباكات حلب مستمرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595340/

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن الطيران الحربي قصف بعض مواقع المعارضة المسلحة في مدينتي حمص ودير الزور، ما أدى الى مقتل ما لا يقل عن 31 شخصا. من جهتها أفادت (سانا) أن وحدات الجيش نفذت عملية أسفرت عن مقتل عدد كبير من الإرهابيين بريف حلب. من جانبه أكد ضابط منشق ان النظام يفقد السيطرة على الأرض وسقوطه مسألة أشهر.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن الطيران الحربي قصف يوم 23 سبتمبر/أيلول بعض مواقع المعارضة المسلحة في مدينتي حمص ودير الزور، ما أدى الى مقتل ما لا يقل عن 31 شخصا واصابة العشرات.

وأضاف المرصد أن الطائرات العسكرية قصفت مواقع في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق في محافظة دير الزور تزامنت مع نشوب معارك في عدد من أحياء المدينة. وقال مدير المرصد رامى عبد الرحمن "إن المقاتلين المعارضين يحاولون السيطرة على مدينة دير الزور الإستراتيجية وكذلك على مطار حمدان العسكري القريب" معتبرا أن "سيطرتهم على هذه المدينة سيوجه ضربة قاسية للنظام".

واضاف المرصد ان الجيش السوري قصف بالطائرات والمدفعية الثقيلة احياء في مدينة حمص، كما قصفت الطائرات العسكرية جبل الأكراد في محافظة اللاذقية، حسب المرصد. وأشار المرصد الى أن القصف الذي شهدته المدن السورية أدى إلى انهيار عدد من المبانى خصوصا في محافظات إدلب وحماه ودرعا. وأعلن العقيد أحمد عبد الوهاب من "الجيش السوري الحر" أن المعارضين المسلحين دمروا مقاتلتين لسلاح الجو السوري كانتا على أرض المطار في بلدة أورم غرب محافظة حلب.

في سياق متصل أكد العقيد احمد عبد الوهاب في "الجيش السوري الحر" وآمر كتيبة تتألف من 850 رجلا ان الجيش السوري النظامي يفقد السيطرة بشكل متزايد على الارض وان قدراته الجوية فقط تتيح له البقاء، مؤكدا أن سقوط النظام "مسالة اشهر".

وقال العقيد انه "مع او بدون مساعدة خارجية يمكن ان تقدم الينا، ان سقوط النظام مسالة اشهر وليس سنوات". واضاف "لو كانت لدينا مضادات للطيران وللدبابات فعالة، لتمكنا سريعا من التقدم، لكن الدول الخارجية لا تقدم لنا هذه المعدات، وحتى بدونها سننتصر.. سيكون ذلك اطول، هذا كل ما في الامر". وتابع "نسيطر على القسم الاكبر من البلاد. وفي غالبية المناطق الجنود يبقون داخل ثكناتهم. لا يخرجون الا لفترات قصيرة ونحن نتحرك كما نريد في كل الاماكن تقريبا، باستثناء دمشق". وقال "يكفي تجنب الطرقات الرئيسية، وبالتالي نتنقل كما نشاء".

سانا: الجيش يواصل عملياته في حلب

من جهتها أفادت وكالة الانباء السورية (سانا) أن وحدات من الجيش السوري نفذت عملية نوعية أسفرت عن مقتل عدد كبير من الإرهابيين حاولوا الاعتداء على القوات المسلحة في منطقة الأتارب بريف حلب. كما دمرت عناصر من الجيش سيارتين مزودتين برشاشي دوشكا وتمكنت من قتل القناص بينما كان يحاول الهروب في محافظة حلب. وأضافت الوكالة ان الجيش استطاع قتل وجرح اعداد كبيرة من المسلحين في مناطق واحياء بمدينة حلب وضواحيها.

كما دمرت وحدة من الجيش منصة كانت تستخدمها المجموعات الإرهابية لإطلاق القذائف الصاروخية على منازل المواطنين وطهرت بلدة النقيرة بريف حمص. وأضافت أن الجيش اشتبك مع مجموعة إرهابية تستقل سيارة رباعية الدفع في ريف حمص وقضت على جميع أفرادها والبالغ عددهم 10 إرهابيين.

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري أحمد الحاج علي في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "حلب هي المعركة الاخيرة ان كانت في المدينة او في الريف، وهي حسمت في واقع الحال ولكن تبقى هناك بعض الجيوب التي يجب القضاء عليها".

المصدر: وكالات+فرانس برس+سانا

الأزمة اليمنية