نائب وزير الطاقة الأمريكي: تنفيذ اتفاقية التعاون مع روسيا في الاستخدام السلمي للطاقة النووية يفتح آفاقا واسعة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59525/

قال نائب وزير الطاقة الأمريكي دان بونيمان إن دخول اتفاقية التعاون الروسي الأمريكي في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية حيز التنفيذ سيمكّن الدولتين من تطوير مشاريع إنتاج الطاقة والوقود النووي وترويجها في أسواق دول ثالثة ،كما أنها ستكون خطوة مهمة جدا نحو إنشاء إطار قانوني لهذا التعاون.

قال نائب وزير الطاقة الأمريكي دان بونيمان في حديث أدلى به لوكالة الأنباء الروسية "انترفاكس" نشرته يوم 10 ديسمبر / كانون الأول قال إن دخول اتفاقية التعاون الروسي الأمريكي في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية حيز التنفيذ سيمكّن الدولتين من تطوير المشاريع الثنائية المتعلقة بالطاقة الذرية والوقود النووي ومن التعاون في أسواق دول ثالثة. وأشار بونيمان إلى أن هذه الاتفاقية ستكون خطوة مهمة جدا نحو إنشاء إطار قانوني لتطوير التعاون النووي بين روسيا والولايات المتحدة.
كما أكد نائب الوزير الأمريكي أن المحادثات الروسية الأمريكية حول مشاريع محددة في هذا المجال قد تبدأ في القريب العاجل ، مشيرا إلى أن التعاون الثنائي النووي حتى الآن "كان مقتصرا في الأغلب  على مشاريع أمنية ، إذ لم تكن هناك إمكانية تنفيذ مشاريع مشتركة كبرى في مجال بناء المحطات الكهروذرية وعقود إنتاج الطاقة وإلخ". وقال بونيمان: "إن هذه الاتفاقية تسمح لنا بمواصلة توسيع التعاون في مجال الأمن النووي كما أنها تعطينا فرصا تجارية قيمة ، لم تكن متوفرة من قبل ، الأمر الذي سيمكّن الدولتين من خلق فرص عمل جديدة والتعامل في إطار المشاريع داخل  روسيا والولايات المتحدة وفي دول ثالثة".
هذا وقد كشف رئيس شركة "روس آتوم" الحكومية الروسية سيرغي كيريينكو سابقا عن إمكانية مشاركة هذه المؤسسة في مشروع بناء مصنع لتخصيب اليورانيوم في الولايات المتحدة.  وهذا المشروع اقترحته شركات الطاقة الأمريكية التي تخشى من تضاؤل إمكانيات تخصيب اليورانيوم في الولايات المتحدة بعد انتهاء مدة اتفاقية شراء اليورانيوم المستخرج من رؤوس حربية روسية لأمريكا عام 2013. يذكر أن هذه الاتفاقية عقدت عام 1993 لمدة 20 عاما في إطار عملية نزع السلاح العالمية وتقضي بتحويل 500 طن من اليورانيوم العالي التخصيب الى امريكا ، وهذه الكمية تعادل كمية اليورانيوم  المسحوب من 20 ألف رأس نووي حربي عند تفكيكها ، من أجل استعماله كوقود في المحطات الكهروذرية الأمريكية. وتلبي هذه الكمية حوالي نصف احتياجات الولايات المتحدة.
ولم ير بونيمان أي مانع لإنجاز مثل هذه المشاريع ، مشيرا إلى أن دخول اتفاقية التعاون الروسية الأمريكية في مجال الاستعمال السلمي للطاقة النووية حيز التنفيذ "يمكّن الجانبين من مناقشة تفاصيل المشاريع المشتركة".
يذكر أن هذه الاتفاقية الموقع عليها عام 2008 عُلقت في سبتمبر /أيلول العام نفسه بسبب التطورات في أوسيتيا الجنوبية ، إلا أن إدارة أوباما أعادتها إلى الكونغرس في مايو / أيار هذا العام. وتم النظر في الاتفاقية في الكونغرس وفق نظام مسهل لا يشترط مصادقة مجلس الشيوخ عليها. وتدخل الاتفاقية حيز التنفيذ تلقائيا بعد مرور 90 يوما على تقديمها للكونغرس من قبل الرئيس في حال لا يتخذ الكونغرس قرارا ضدها.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك