قمة منظمة معاهدة الامن الجماعي توسع الامكانيات العسكرية للمنظمة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59523/

وقع رؤساء الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي على ما يزيد عن 30 وثيقة من شأنها تطوير نظام الرد السريع على الازمات الناشئة داخل المنظمة ، وذلك اثناء انعقاد قمة المنظمة التي عقدت يوم 10 ديسمبر/كانون الاول في موسكو .


اعلن رئيس بيلاروس الكسندر لوكاشينكو في قمة منظمة معاهدة الامن الجماعي التي عقدت يوم 10 ديسمبر/كانون الاول في موسكو اعلن ان التوقيع على بضع عشرات الوثائق لا يعني تحولا  جذريا بل اتقانا لآلية المنظمة. واوضح لوكاشينكو للصحفيين قائلا:" لم يحدث شيء جذري، لكن التعديلات ادخلت على  وثائق منظمة معاهدة الامن الجماعي  آخذا بعين الاعتبار احداث الصيف الماضي في قرغيزيا".
وقال لوكاشينكو مجيبا عن سؤال موجه اليه عن سبب عدم مساعدة المنظمة للدول الاعضاء فيها سابقا الا نادرا ما  قال:" لم  تستجب المنظمة لذلك  لعدم توفر قوات ووسائل وقاعدة قانونية . والآن سيتغير الوضع". لكن رئيس بيلاروس اوضح قائلا ان القرارات في منظمة معاهدة الامن الجماعي تتخذ  بالاجماع .
وقال نيقولاي بورديوجا الامين العام لمنظمة معاهدة الامن الجماعي ان توقيع الوثائق سيقود الى  تغييرات ملموسة في  نشاط منظمة معاهدة الامن الجماعي. وبحسب قوله فان المنظمة كانت سابقا بوسعها مساعدة  الدول الاعضاء فيها  في حال تعرضها لعدوان فقط. ، اما الان فيمكن ان تساعدها المنظمة  في حال وقوع اعتداء مسلح يهدد وحدة اراضي الدولة وسلامة مواطنيها.
وبالاضافة الى ذلك فيمكن ان يستخدم في المنظمة ما يسمى بـ " النطاق الضيق"  . والمقصود بالامر هو انه ليس كل الدول يمكن ان تشارك في اتخاذ هذه القرارات او تلك. كما تم توسيع صلاحيات رئيس منظمة معاهدة الامن الجماعي وقد رسمت طريقة عمل المنظمة  في حال مواجهة ازمات ،او بالاحرى  ما يجب ان تعمله  الجهات والهيئات وفي اي موعد.
واشار بورديوجا ان الوثائق الخمس التي تم توقيعها تطال الرد على الازمات. وثمة رزمة من الوثائق تخص القوات الجماعية للرد السريع. وابرز بورديوجا بصورة خاصة  وثيقة التعاون العسكري التقني التي تم توقيعها.
وقال بورديوجا ان قوات حفظ السلام التابعة للمنظمة ستعمل على  الفصل بين جانبين متصارعين داخل  اراضي الدول الاعضاء في المنظمة. اما  القوات الجماعية للرد السريع فستقوم بمواجهة العصابات المسلحة والقوى التي تحاول الاخلال باستقرار الوضع. واكد بورديوجا ان قوات حفظ السلام التابعة للمنظمة يمكن ان تستخدم ايضا بتفويض من مجلس الامن الدولي.

دول منظمة معاهدة الامن الجماعي تعلن استعدادها ورغبتها في التعاون مع الامم المتحدة

وجاء في البيان المشترك الصادرعن القمة ان دول منظمة معاهدة الامن الجماعي مستعدة لتطوير التعاون مع هيئة الامم المتحدة. اما قواتها لحفظ السلام فيمكن ان تساعد الامم المتحدة في حفظ السلام. وترى الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي انه من المستحسن تبني وثيقة تنظم مدى التعاون بين الامانتين العامتين  للمنظمة وهيئة الامم المتحدة.
وقد اعرب البيان عن ثقة بان قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الامن الجماعي والعاملة بشكل دائم يمكن ان تصبح آداة فعالة في الحفاظ على السلام والامن وهي تقوم باداء مهامها بشكل مستقل او  بالتعاون مع  غيرها من الجهات المعنية  وذلك بالمراعاة الدقيقة لميثاق الامم المتحدة.
وابدت الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي استعدادها لان تسهم في التسوية السلمية  للازمات والحيلولة دون نشوء نزاعات مسلحة.
وابدت الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي نصرتها للدبلوماسية الاستباقية وميثاق الامم المتحدة واصول القانون الدولي معترفة بالدور المحوري لهيئة الامم المتحدة في حل النزاعات. كما انها اكدت على استعدادها  للمساهمة في  انشطة حفظ السلام التي تمارسها الامم المتحدة.
وجاء في البيان ان منظمة معاهدة الامن الجماعي مفتوحة للحوار البناء مع كل الدول والمنظمات الدولية والاقليمية التي تشاطرها في مبادئها بما في ذلك في مجال حفظ السلام.

 المنظمة تدعو كل الدول الاخرى الى المشاركة في عملية لمكافحة المخدرات تدعى "القناة"

وجاء في البيان المشترك ان دول المنظمة تدعو كل الدول الاخرى  المشاركة في العملية المضادة للمخدرات  تحت اسم  "القناة". ويشدد البيان المشترك على ضرورة تنشيط مواجهة خطر المخدرات الوارد من افغانستان بما في ذلك عن طريق احاطة هذا البلد بطوق خال من المخدرات وتعزيز الاجهزة الوطنية الافغانية  الخاصة بمكافحة المخدرات واعداد الكوادر للخدمة فيها.
كما اكدت الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي  دعمها لافغانستان بصفتها دولة سلمية ومستقرة ومستقلة واعلنت نيتها  في مساعدة عملية الاستقرار والتسوية والاعمار السلمي في هذا البلد.
اعلنت الدول الاعضاء في المنظمة ايضا انها ستبذل كل ما في وسعها لمكافحة خطر الارهاب مؤكدة عزمها على مواصلة التعاون مع لجنة مكافحة الارهاب لدى مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة .

المشاركون في القمة يوقعون ما يربو على 30 وثيقة تزيد من قدرة المنظمة على الرد على  الازمات

ووقع رؤساء الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي في اختتام قمتهم على ما يزيد عن 30 وثيقة. واكدت الامانة العامة للمنظمة  ان معاهدة الامن الجماعي وميثاق المنظمة ادخلت عليهما تعديلات  ترمي الى  تطوير نظام الرد على الازمات. كما انهم وقعوا على وثيقة جديدة تدعى "حول  طرق الرد على الازمات الناشئة في منظمة معاهدة الامن الجماعي". وتقوم هذه الوثيقة بصياغة نظام العمل لهيئات المنظمة الدائمة الذي يقضي  باجراء مشاورات استثنائية واتخاذ  خطوات رامية الى تسوية الازمات والحيلولة دون  نشوبها .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)