الجيش السوري يعلن الحجر الأسود في دمشق منطقة آمنة.. واستمرار المعارك في حلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595187/

أعلن الجيش السوري حي الحجر الأسود جنوب دمشق منطقة آمنة بعد "تطهيرها" بالكامل من المسلحين، بحسب وكالة الأنباء السورية "سانا". من جانب آخر، أعلن نشطاء سوريون عن استمرار الاشتباكات وعمليات القصف بعد ظهر الجمعة  21 سبتمبر/أيلول في أحياء في مدينة حلب.

أعلن الجيش السوري حي الحجر الأسود جنوب دمشق منطقة آمنة بعد "تطهيرها" بالكامل من المسلحين، بحسب وكالة الأنباء السورية "سانا". من جانب آخر، أعلن نشطاء سوريون عن استمرار الاشتباكات وعمليات القصف بعد ظهر الجمعة  21 سبتمبر/أيلول في أحياء في مدينة حلب.

وذكرت وكالة "سانا" أن القوات السورية أنهت ظهر يوم الجمعة، عملياتها في حي الحجر الأسود بريف دمشق وأعلنتها منطقة آمنة بعد "تطهيرها" بالكامل ممن وصفته الوكالة بـ"المرتزقة".

وتابعت الوكالة أن وحدات من القوات المسلحة نفذت عملية تمشيط واسعة لشوارع حي الحجر الأسود حيث عثرت على عبوتين ناسفتين زرعهما المسلحون في أحد الشوارع وتم تفكيكهما دون إصابة أحد بأذى.

ونقلت "سانا" عن مصدر مسؤول قوله إن عدد المسلحين الذين كانوا موجودين  في الحجر الأسود زاد عن 1500 بينهم "مرتزقة" من جنسيات أجنبية تورطوا في كل أشكال "الإرهاب من خطف وقتل وتخريب للممتلكات العامة والخاصة والمؤسسات الخدمية والبنى التحتية من شبكات الماء والهاتف والكهرباء".

وأوضح المصدر أن المسلحين قاموا بتفخيخ الشوارع بالعبوات الناسفة وإقامة الحواجز واستخدام المواطنين دروعاً بشرية إلى جانب استخدام مدافع الهاون والرشاشات الثقيلة وغيرها من الأسلحة المتطورة.

وأشار المصدر إلى أنه تم القضاء على أكثر من 150 مسلحا في الحجر الأسود واعتقال المئات في حين فر الباقون تحت ضربات الجيش باتجاه بلدات أخرى في ريف دمشق.

استمرار المعارك في حلب

تواصلت الاشتباكات وعمليات القصف بعد ظهر الجمعة، في بعض أحياء مدينة حلب حيث أشار ناشطون إلى تدمير منازل في حي الفردوس جنوب المدينة، وذلك إثر معارك تركزت في محيط مطار "منغ" العسكري قرب المدينة وثكنة هنانو العسكرية في شرقها.

وتسببت أعمال العنف في مناطق سورية مختلفة يوم الجمعة بمقتل 65 شخصا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في لندن.

من جانبها أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان إن "القصف بالهاون على الحي الفردوس في حلب أدى الى تهدم العديد من المنازل فوق ساكنيها".

في الوقت نفسه، وقعت اشتباكات عنيفة في حي السيد علي القريب من الوسط، بحسب المرصد الذي أشار الى سقوط خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وكانت اشتباكات وقعت صباح الجمعة بين القوات النظامية السورية ومقاتلين معارضين في محيط ثكنة هنانو العسكرية في حي العرقوب في شرق مدينة حلب، تلت اشتباكات في محيط مطار منغ العسكري القريب من المدينة. وكثف الجيش السوري الحر في الأسابيع الأخيرة هجماته على مطار منغ الذي تنطلق منه الطائرات الحربية والمروحية التي تستخدم في قصف حلب وريفها، بحسب ما يقول ناشطون.

أما وكالة "سانا" فذكرت أن وحدات من القوات المسلحة واصلت تصديها للمجموعات المسلحة وملاحقتهم في عدد من مناطق محافظة حلب.

ونقلت الوكالة عن مصدر في المحافظة أن وحدة من القوات المسلحة نفذت "عملية نوعية" أسفرت عن تدمير مجموعة هاون وعربتي "دوشكا" في منطقة المعامل بالعرقوب في حلب.

وأضاف المصدر أن وحدة أخرى من القوات الحكومية نفذت "عملية نوعية" أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين المتمركزين بالقرب من جامع القعقاع عند دوار الصاخور في مدينة حلب. كما نفذت عملية عسكرية في منطقة بستان الباشا، حيث قتل عدد كبير من المسلحين وزعيمهم الملقب بالحاج إبراهيم.

وذكرت "سانا"، أن الجهات المختصة في حمص تصدت لمجموعات مسلحة كانت تعتدي على المواطنين وقوات حفظ النظام قرب سوق الغنم في منطقة دير بعلبة بريف المحافظة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية