مارغيلوف : السعودية وقطر تقفان وراء الاحداث في سورية

أخبار العالم العربي

مارغيلوف : السعودية وقطر تقفان وراء الاحداث في سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595030/

أكد ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشئون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي المبعوث الخاص للرئيس الروسي بشأن التعاون مع البلدان الافريقية ان الاحداث في سورية ناجمة ليس عن المشاكل الداخلية فقط بل عن الصراع على النفوذ في منطقة الشرق الاوسط. وقال "أنا اتفق مع الخبراء الذين يعتقدون ان المملكة العربية السعودية وقطر تقفان خلف الاحداث في سورية وفي العالم العربي ، وانه يدور صراع على النفوذ في المنطقة حيث تصبو ايران الى الهيمنة على الوضع. بينما تقف فوق هذه المواجهة في مسار " الغرب - روسيا " كل من روسيا والصين".

أكد ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشئون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي المبعوث الخاص للرئيس الروسي بشأن التعاون مع البلدان الافريقية ان الاحداث في سورية ناجمة ليس عن المشاكل الداخلية فقط بل عن الصراع على النفوذ في منطقة الشرق الاوسط. وقال مارغيلوف في حديث مع وكالة "انترفاكس" الروسية للأنباء ان الاحداث التي تجري في سورية اليوم ناجمة ليس فقط عن الاسباب الداخلية بل عن التوتر الجيوسياسي في هذا الجزء من العالم. وقال "أنا اتفق مع الخبراء الذين يعتقدون ان المملكة العربية السعودية وقطر تقفان خلف الاحداث في سورية وفي العالم العربي ، وانه يدور صراع على النفوذ في المنطقة حيث تصبو ايران الى الهيمنة على الوضع. بينما تقف فوق هذه المواجهة في مسار " الغرب - روسيا " كل من روسيا والصين".

وحسب قوله فأن  الانظمة الدكتاتورية العلمانية في بلدان " الربيع العربي" ومنها مصر وتونس قد دخلت في طريق مسدود حيث  لم تفلح في انجاز  التحديث ، وفي النتيجة ساعدت بصورة مباشرة او غير مباشرة  على أسلمة بلدانها والمنطقة عموما.

وقال مارغيلوف ان هذه الانظمة  خلقت وضعا قررت فيه غالبية السكان ان الرجوع الى العقيدة الدينية فقط يمكن ان يحسن معيشتهم. وغدا هذا الأمر الاتجاه الرئيسي في شمال أفريقيا والشرق الاوسط.

ولدى الحديث عن دور الولايات المتحدة  في المنطقة اشار مارغيلوف  الى ان البلدان الغربية ولاسيما واشنطن  قررت الارتكاز على  من يسمون " بالمسلمين المعتدلين " في العالم الاسلامي  وليس على المتشددين.  وقررت الولايات المتحدة لدى نشرها الديمقراطية عدم السير ضد التيار بل "ركوب موجة " العمليات الجارية. ولهذا الغرض وجب دعم " الاسلاميين المعتدلين" المتنفذين. وبرأيه ان من الصعب الآن  الجزم بما ستؤول اليه سياسة الغرب هذه. ومن المحتمل ان تعم الفوضى التي ستصبح نمط الحياة في جزء من العالم الاسلامي. ويجب ألا ينسى ان المتشددين قد يوجهون لدى الضرورة السلاح ضد " الاسلاميين المعتدلين".

المصدر : وكالة "انترفاكس" الروسية

الأزمة اليمنية