سيدا يدعو العرب والأوروبيين الى "تدخل إسعافي لوقف القتل" في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594936/

دعا عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري أكبر تكتلات المعارضة السورية، العرب والأوروبيين إلى مبادرة سريعة و"تدخل إسعافي يوقف القتل" في سورية.

دعا عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري أكبر تكتلات المعارضة السورية، العرب والأوروبيين إلى مبادرة سريعة و"تدخل إسعافي يوقف القتل" في سورية.

وقال سيدا في مقابلة مع صحيفة "الحياة" نشرت يوم الأربعاء 19 سبتمبر/أيلول، إن الوضع في سورية خطر جدا، ولا يتحمل "المماحكات السياسية والنفس السياسي طويل الأمد"، وشدد على أنه لا بد من "تدخل إسعافي سريع لا يقاف عملية القتل".

وقال: "ندعو العرب الى مبادرة واضحة وجادة مثل الموقف الذي اتخذوه تجاه الثورة الليبية. لا بد من مبادرة جدية للتحرك مع الأوروبيين في سبيل نزع الشرعية الكاملة أولا من النظام، وعدم السماح بالاستمرار في قتل السوريين بهذا الشكل، ولذلك لا بد من الضغط".

وأشاد سيدا بالجهود الدبلوماسية لحل الأزمة السورية، لكنه قال إنها لا تكفي لمعالجة القضية. وتابع قائلا: "هناك جهود عدة تبذل الآن على مختلف الأصعدة، هناك مهمة الإبراهيمي وجهود الرباعية، وهناك أفكار يقدمها بعض الدول الأوروبية والعربية، لكن نعتقد أننا لم نصل بعد الى المبادرة الجادة التي من شأنها معالجة الأوضاع".

وحول مهمة المبعوث الأممي الى سورية الأخضر الإبراهيمي، قال رئيس المجلس الوطني السورية إنه "حتى الآن لم يقدم مبادرة واضحة، وهو ما زال في مرحلة الاستماع إلى مختلف الأطراف". وتابع: "قابلناه في باريس وأوضحنا له وجهة نظرنا، وقلنا إن مبادرته اذا كانت نسخة ثانية من مبادرة كوفي عنان التي كلفتنا ثلاثة آلاف شهيد فستفسر على أنها فرصة أخرى للنظام السوري وستعطي رسالة خاطئة للعالم بأن النظام التزم بالمبادرة، في حين أنه على الأرض مستمر في قصف المدن والبلدات السورية بكل أنواع الأسلحة... ولن نلتزم مجدداً بمبادرة من هذا القبيل إذا لم تكن هناك آليات واضحة ومحددة تؤكد بأن القتل سيتوقف في سورية لأن وقف قتل المدنيين يمثل الخطوة الأهم في أي تحرك جاد".

ورأى سيدا أن "مهمة الإبراهيمي خاضعة للآليات التي تتحكم في مجلس الأمن، ومجلس الأمن كما نعلم مشلول أصلاً بالفيتو الروسي المتكرر، وما لم يتجاوز الأخضر الإبراهيمي هذه العقبة، أعتقد بأن الآفاق أمامه محدودة جداً.. ولذلك نقول إنه لا بد أن يكون هناك جهد عربي أوروبي في المقام الأول، لأن أمريكا يبدو أنها مشغولة بمسألة الانتخابات، للضغط على روسيا لتغيير موقفها في مجلس الأمن".

وعن الموقف الروسي، قال: "التقينا الروس قبل نحو أسبوع بناء على طلبهم ولم يقدموا لنا شيئاً محددا وواضحا يوحي بإمكان حدوث تغيير في الموقف الروسي". وأشار إلى وجود شعور بخطورة الأوضاع وبأهمية معالجة الموضوع، "لكن الحلول المطروحة حتى الآن لم ترتق الى المستوى المطلوب".

وكرر رئيس المجلس الوطني السوري الشروط التي طرحها المجلس للدخول في حوار مع النظام، وهي: سحب الجيش والأسلحة الثقيلة من المدن وعودة الجيش الى ثكناته، واطلاق سراح المعتقلين. وشدد على أنه "الى جانب كل ذلك لا يمكن بتاتاً إجراء أي حوار مع هذه المجموعة ولا بد أن ترحل. هذا شرط أساس كي نبدأ أية عملية سياسية بعيدا عن جميع أولئك الذين ساهموا في قتل السوريين على مدى عام ونصف العام، وعلى رأسهم بشار الأسد".

المصدر: صحيفة "الحياة"