أوباما يتهم رومني بعدم احترام الناخبين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594902/

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في لقاء تلفزيوني يوم الثلاثاء 18 سبتمبر/أيلول، إن رئيس البلاد يجب أن يعمل لصالح جميع المواطنين، واتهم منافسه الجمهوري ميت رومني بعدم احترام نحو نصف الناخبين.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في لقاء تلفزيوني يوم الثلاثاء 18 سبتمبر/أيلول، إن رئيس البلاد يجب أن يعمل لصالح جميع المواطنين، واتهم منافسه الجمهوري ميت رومني بعدم احترام نحو نصف الناخبين.

واعتبر أوباما أن رومني أخطأ عندما وصف نحو 47% من الناخبين بأنهم ضحايا. وتابع قائلا: "إننا لسنا أشخاصا يعتبرون أنفسهم ضحايا"، مشددا على انه لا يفهم عن أي 47% تحدث رومني.

وأضاف: "أنتظر من شخص يريد أن يصبح رئيسا أن يعمل لصالح الجميع وليس لأجل بعض الناس".

وكان المرشح الجمهوري قد دافع في لقاء مع قناة "فوكس نيوز" عن تصريحاته التي أطلقها في لقاء خاص مع متبرعين حيث جرى تصويره خلسة. وأوضح رومني أنه تحدث عن الأمريكيين الذين لا يدفعون الضريبة المفروضة على مداخيلهم. ووصف المرشح الرئاسي تصريحاته بـ"شديدة اللهجة" لكنه رفض الاعتذار عنها.

وكانت مجلة "ماثر جونز" قد نشرت يوم الاثنين الماضي شريط فيديو التقط خلال لقاء رومني مع المتبرعين، قال فيه إنه غير قادر على إقناع 47% من الناخبين بالإدلاء بأصواتهم لصالحه، لأن هؤلاء يعتبرون أنفسهم ضحايا، ويعتقدون بأن من حقهم الحصول على الرعاية الصحية والمواد الغذائية والمنازل مجانا. وشدد رومني على أنه ليس من شأنه أن يهتم بهؤلاء الناس.

وفي وقت لاحق نُشر شريط فيديو آخر، قال فيه رومني إن الفلسطينيين لا يريدون سلاما مع إسرائيل.

أوباما يدعو العالم الإسلامي إلى ضمان سلامة الأمريكيين في بلدانهم وكذلك احترام حرية التعبير

وحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما زعماء العالم الإسلامي على المساعدة في ضمان سلامة الأمريكيين في بلدانهم بعد موجة عنف استهدفت البعثات الدبلوماسية الأمريكية.

ودعا أوباما في مقابلة مع شبكة "سي.بي.إس" الأمريكية العالم الإسلامي إلى احترام حرية التعبير.

وقال الرئيس الأمريكي إن "الرسالة التي يجب أن نبعث بها إلى العالم الإسلامي هي أننا نتوقع منكم العمل معنا من أجل الحفاظ على سلامة مواطيننا.. ومع مدى الإساءة التي سببها الفيلم ونحن أدناه، والحكومة الأمريكية لا علاقة لها به، لكن ذلك ليس عذرا لتبرير استخدام العنف.. وفي تلك البقعة من العالم حيث تتشكل أنماط جديدة من الحكم فإن جزءا مما عليهم استيعابه هو أن الديمقراطية ليست فقط رمي ورقة في صندوق انتخاب بل هي أيضا احترام حرية التعبير".

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"