ايهود باراك: على الإسرائيليين والفلسطينيين تخطي الخلاف حول الاستيطان والمضي قدما في عملية السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59489/

قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك في اعقاب لقائه الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون في نيويورك يوم الخميس 9 ديسمبر/كانون الاول، أنه على الإسرائيليين والفلسطينيين تخطي الخلاف حول البناء الاستيطاني والمضي قدما في عملية السلام، معربا عن امله في ايجاد صيغة جديدة تسمح باستئناف المفاوضات المباشرة خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك في اعقاب لقائه الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون في نيويورك يوم الخميس 9 ديسمبر/كانون الاول، أن على الإسرائيليين والفلسطينيين تخطي الخلاف حول البناء الاستيطاني والمضي قدما في عملية السلام، معربا عن امله في ايجاد صيغة جديدة تسمح باستئناف المفاوضات المباشرة خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

وأوضح باراك انه بحث مع بان كي مون الحاجة إلى مواصلة المفاوضات مع الفلسطينيين، وطلب من بان كي مون أيضا استخدام نفوذه لدى جميع الأطراف في المنطقة، مبينا انها حاجة استراتيجية بالنسبة لشعوب المنطقة.

وقال باراك ان حجم البناء في المستوطنات خلال فترة ولاية حكومة ايهود اولمرت كان ضعفي حجمها الحالي الا ان اي عوائق لم تعترض المباحثات بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني، مشيرا الى ان مساحة المستوطنات تشكل 2 %  فقط من اراضي الضفة الغربية.

ومن جهته، شدد بان كي مون على أن كسر المأزق الدبلوماسي الحالي واستئناف المفاوضات أمر حيوي، بحسب ما جاء في بيان عقب اللقاء، وقال  المتحدث باسمه انه أعرب عن قلقه حيال أنشطة البناء في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

كما أخذ بان كي مون علما بقرار الحكومة الإسرائيلية تخفيف القيود على حركة التصدير من غزة، التي يعتبرها أساسية لاعادة تنشيط اقتصاد غزة، وطلب من وزير الدفاع الإسرائيلي تسهيل عمل الامم المتحدة في اعادة إعمار القطاع.

خبيرة سياسية: التوجه الى الامم المتحدة خيار فلسطيني بحت وليس من شأن الادارة الامريكية تقريره

من جهتها قالت الخبيرة في السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط  وأستاذة العلوم السياسية في جامعة "شيفارد" الدكتورة عبير كايد في حديث لقناةة "روسيا اليوم"، قالت ان ابواب الامم المتحدة مازالت مفتوحة امام الفلسطينيين، مشيرة الى ان التوجه الى الامم المتحدة خيار فلسطيني بحت وليس من شأن الادارة الامريكية ان تقرر ان تذهب السلطة الفلسطينية او ان لا تذهب.

كما اشارت الدكتورة كايد الى ان الجميع في اسرائيل يعولون على الموقف الامريكي لاقناع الفلسطينيين، ويقول بعض المفكرين الاسرائيليين ان الكرة في الملعب الفلسطيني، وأن الفلسطينيين لايريدون السلام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية