مظاهرات في الصين ضد اليابان بشأن جزر متنازع عليها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594856/

تجددت المظاهرات في الصين يوم الثلاثاء 18 سبتمبر/أيلول، احتجاجا على "احتلال" اليابان لجزر شمال شرق الصين حيث شارك عشرات الالاف في مظاهرة أمام السفارة اليابانية في بكين بينما حالت الشرطة بين المتظاهرين واسوار السفارة.

تجددت المظاهرات في الصين يوم الثلاثاء 18 سبتمبر/أيلول، احتجاجا على "احتلال" اليابان لجزر شمال شرق الصين حيث شارك عشرات الالاف في مظاهرة أمام السفارة اليابانية في بكين بينما حالت الشرطة بين المتظاهرين واسوار السفارة.

واندلعت مواجهات بين متظاهرين صينيين مناهضين لليابان وقوات الشرطة في المناطق الجنوبية من البلاد. وفي هونغ كونغ هاجم المتظاهرون مركزا تجاريا يابانيا وطالبوا طوكيو باعادة الجزر إلى سيادة بلادهم.

واتهم المحتجون اليابان بسرقة الجزر من بلادهم محذرين في الوقت نفسه من أن بكين سوف تحطم اليابان بمختلف الطرق الاقتصادية. وقد عاد هذا النزاع مجددا إلى الواجهة بعد أن اشترت طوكيو تلك الجزر من عائلة يابانية كانت تملكها.

حرس السواحل الياباني يتابع تحركات سفن مراقبة صينية

في هذه الاثناء أعلنت طوكيو وصول احدى عشرة سفينة صينية بعد ظهر الثلاثاء 18 سبتمبر/ايلول، الى محيط جزر سنكاكو او دياويو حسب التسمية اليابانية او الصينية وهي الجزر التى تسيطر عليها اليابان وتطالب بها الصين.

وأعلن حرس السواحل اليابانى عن دخول ثلاث سفن تابعة لقوات المراقبة البحرية الصينية المياه الإقليمية اليابانية، قبالة جزر سينكاكو المتنازع عليها بين البلدين، مشيرة إلى أن السفن الثلاث أمضت نحو 40 دقيقة فى المياه الإقليمية. وأشارت قوات حرس السواحل اليابانية إلى أنها لم ترصد أسطولا كبيرا فى المنطقة حتى الآن.

وأوضحت الإذاعة اليابانية أن حرس السواحل اليابانى يراقب حاليا السفن الصينية، ويرسل إليها رسائل عبر أجهزة اللاسلكى بضرورة مغادرة المياه اليابانية.

خبير: شراء اليابان للجزر سبب رئيسي في الصراع مع الصين

اعتبر أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية في واشنطن ادموند غريب في حديث لقناة "روسيا اليوم"، أن إقدام اليابان على شراء الجزر هو سبب رئيسي للصراع مع الصين. وأضاف بأن هناك أيضا بعد تاريخي ترك آثاره على العلاقات بين البلدين والمتمثل في احتلال اليابان لمنشوريا ولمناطق أخرى في الصين في بداية الثلاثينات من القرن الماضي وهو ما لم ينساه الصينيون.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"